العلم نور والجهل ظلام

منتدى تعليمي وثقافي ولا يخدش الحياء
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 العلم نور والجهل ظلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 938
تاريخ التسجيل : 16/01/2016
العمر : 57
الموقع : https://sites.google.com/site/mosbahahmed60a/home

مُساهمةموضوع: العلم نور والجهل ظلام   الجمعة يناير 29, 2016 7:45 pm

ما ھى علامات الحب؟
الحب:
-فى بعض الأحیان یشعر الفرد أن ھناك مشاعر قویة تجاه شخص معین عندما تراه ... وقد
یخبرك ھذا الشخص أنھ وقع في حبك من أول نظرة..
وسوف تسألھ لماذا یقول ذلك ... وسوف یرد قائلا : أنا أشعر بارتیاح تجاھك وتنتابنى السعادة
عندما أراك وكل شىء یضایقنى أنساه برؤیتك ... ثم یسألك في نفس الوقت عن المشاعر التى
تنتابك أثناء رؤیتھ ھل ھى نفس المشاعر أم تختلف، سوف ترتبك لأنك ستصاب بمشاعر
من ◌ً مختلطة ولا تعرف بماذا تخبره ... من الممكن أن كلماتك تخونك لأنك لست معبراً
الدرجة الأولي .. لكن بالتأكید كیف لا تحب شخص یعطیك الإحساس بالأمان، یمدك بدفء
المشاعر یشعرك بالارتیاح .. ویكفي أن تجد شخص یھتم بك أنت لشخصك. كل ھذه مشاعر
جیاشة ورقیقة وإن كنت تشعر تجاھھ بشئ ھل ھو مجرد إعجاب أم حب بجد؟ وستخبر نفسك:
"كیف أعرف أنني وقعت في شباك حبھ" ولیس مجرد تعود علي صفات شخص قد تجدھا في
ھل مشاعر الحب تختص بشخص واحد .. ◌ً أشخاص آخرین من الممكن أن تعجب بھم أیضاً
أم أنك تستطیع أن تحب أكثر من واحد .
-لا یوجد "حب من أول نظرة " ولنكن أكثر دقة لأنھ فیھ "إعجاب من أول نظرة" فالإعجاب
ثم یأتي الحب ... لأنھ یستغرق وقت اً . ◌ً أولا
-الحب لیس عاطفة نمطیة وإنما لھ مواصفات خاصة بكل شخص لا یشترك فیھا مع أي
شخص آخر، وحتى وإن وقعت في الحب أكثر من مرة ستجد مشاعرك تتغیر من تجریة
لأخرى، فلا یوجد معاییر قیاسیة للحب .
-لا یستطیع أحد أن یخبرك كیف تحب شخص، أو یقر لك إذا ما كنت تحبھ أم لا، فأنت الوحید
الذي بوسعك تقریر مصیرك لأنك ستعرف ذلك، وإذا سألت أي أخصائي .. أو أي مجرب في
% الحب سیخبرك بنفس الشئ .. فلا یستطیع أحد أن یعطیك رأي أو مشورة صحیحة 100
... كیف تشعر إذا كان بجوارك .. ھل تحس بأمان .. ھل تحس بسعادة، برضاء .. ھل تحس
بأن ھناك رباط ما یجمع بینكما ... ھل تشعر بالثقة عند التعامل معھ ... ؟! وھل ... وھل ...
وھل ... لا أحد یمكنھ أن یخبرك بماذا تشعر بھ بالضبط ... وینبغي أن تعلم أن ھناك فارق بین
الكلمات الآتیة: أنا أحبك ... أنا معجب بك .. أنا أشعر بك .
من التداخل معھ ◌ً لا تخبر أحد بأنك تحبھ حتى تتأكد من مشاعرك تجاھھ ... فإذا أردت مزیداً
فى الارتباط حینئذ یمكنك أن تخبره بأن ھذا حب .. والصراحة ھى أقصر الطرق وأقربھا
للارتیاح .
-إذا كانت مشاعرك تجاه ھذا الشخص علي أنھ أھم شخص لك في حیاتك ... وأنك تفكر فیھ
تخبره بمزید من المعلومات عن نفسك وتسألھ عن تفاصیل حیاتھ ◌ً طوال الوقت .. ودائماً
كأنك مخبر سري تتتبعھ، فھذا یعني وجود ارتباط عاطفي بھ .. وإذا دفعك أن تفعل من أجلھ
أشیاء لا تقدمھا لأي شخص آخر .. فھذا من المحتمل أن یعني الحب. لكنك ستدخل في حلقة
مفرغة .
أظن أن ھذه أفضل روشتة عند الكشف علي أعراض الحب، لكن یوجد شىء ھام الحب
أصبحت كلمة عامة یرددھا أى وكل شخص علي الرغم من أنھا كلمة نادرة فریدة في الوصول
إلیھا، فعندما تكون بھذا الكم الذي یوجد ھذه الأیام فھذا یعني الإعجاب الذي یسبق الحب وھذا
إیجابیة ◌ً فكل شئ یحدث بالتدریج تكون نتائجھ دائماً ... ◌ً أفضل بكثیر لكي یصبح حبك قویاً
.. والمعیار الأساسي والأخیر الذي یجب أن یعیھ كل شخص الحب ھو اھتمامك بتحقیق
السعادة للشخص الذي تولیھ اھتمام أكثر من تحقیقھ لنفسك .. یعني "التضحیة والعطاء"،
ومشاركتھ نفس المشاعر التى یمر بھا، فإن كان حزین فأنت تحزن من أجلھ، وإن سعید فأن
تفرح لھ ... تحاول أن تفعل ما یسعده وتبعد عن كل شئ یغضبھ .. وھذا ھو المعیار
الثاني"المشاركة ."
الفرق بین الاعجاب والحب!...........
-تعریف الحب:
الحب ھو مشاعر تحقق التقارب والتجاذب والارتیاح الداخلى بین البشر، أو الاستمتاع
بالتواجد مع طرف آخر. والحب أیضاً یصف مشاعر من العاطفة .. وھو الفعل الذى یتصرف
فیھ الإنسان عن عمد ولكن باستجابة رقیقة فیھا تعاطف تجاه الآخرین (أو طرف واحد آخر.(
وھذه العاطفة متأصلة فى كافة الثقافات، لذا یوصف بأنھ أحد السمات البشریة .. أو السمة
التى تجعل من الفرد إنسان بشرى، فھناك حب النفس أو العقل - حب العمل - حب الجسد -
حب الطبیعة - حب الطعام - حب المال - حب التعلم - حب القوة - الحب الشھوانى - حب
الحیوان وتربیتھ - حب احترام الآخرین. والحب مفھوم تجریدى یُ فھم معناه من خلال التجربة
ولیس من التفسیر الشفھى
-الفرق بین الإعجاب والحب:
الإعجاب ھو المرحلة السابقة على الحب أو تمھید الحب، وبذلك نجد أن حدوث الحب مرتبط
بمرحلتین عندما یكون فى بدایتھ یسمى "إعجاب" ثم تأتى المرحلة الثانیة التى یتحول فیھا
الإعجاب إلى ما نسمیھ ونعرفھ "بالحب" أو الإعجاب الذى تحیطھ العاطفة القویة.
فالإعجاب یتولد من التعامل المستمر مع الآخرین ومع الأشیاء أیضاً التى تحیط بنا، ثم تنمو
مشاعر الحب نحو الشخص الذى نعجب بھ .. ولیس من الخطأ أو الإثم فى شىء إذا كان
الإنسان منغمساً فى إعجاب أو حب لكن الخطأ یحدث عندما یكون ھناك انحراف یشوبھما،
وھذا الانحراف یوصف بالتحول من "الآخر" إلى "الذات" والذى یسمى ب "شھوة الامتلاك
الأنانى" أو ببساطة شدیدة الأنانیة ومن ھنا یدق ناقوس الخطأ فى ھذه العلاقة البشریة.
-درجات الحب:
بما أن الحب مزیج من المشاعر المختلفة مثل الشعور بالأھمیة والقبول والتفاھم والتدلیل ..
الاھتمام بالآخر الاحتیاج لغیر الذات وأیة مشاعر أخرى إیجابیة یعیشھا طرفان أو أكثر، لذا
توجد مشاعر مختلفة للحب لتتناسب مع كل حالة شعوریة تنتاب الشخص عندما یمر بتجربتھ.
نظریة مثلث الحب: ھى التى تزن درجات الحب أو تحددھا بمعنى أدق فى العلاقات المتداخلة
بین الجنس البشرى وھما ثلاثة مكاییل: الألفة - العاطفة - الالتزام
أ- الإعجاب أو الصداقة:
أولى درجات الحب ویحتوى على عنصر واحد من مثلث الحب الألفة ولیس معنى ذلك أنھ
شىء تافھ أو غیر مھم، بل ھو الذى یؤدى إلى الحب. والألفة أو التقارب تكون أقرب فى
تشبیھھا بالصداقة الحقیقیة والتى یشعر فیھا الفرد بنوع من الرباط والدفء والاقتراب من
شخص آخر .. لكن لا توجد عاطفة حادة أو التزام على المدى الطویل.
ب- الافتتان:
ویتكون من العاطفة فقط وھو ما یطلق علیھ "الحب من أول نظرة" لكن بدون تقارب أو التزام
ومن الممكن أن یختفى فجأة.
ج- الحب الأجوف:
لا یوجد فیھ التقارب أو العاطفة لكن الالتزام فقط. وقد یتحول الحب القوى أحیاناً (أى یتدھور)
إلى ھذا النوع الأجوف، ویتمثل ھذا النوع فى الزیجات المرتبة حیث تبدأ العلاقة بالالتزام ولكن
لا یشترط استمراره بھذا الشكل.
د- الحب الرومانسى:
وھنا تندمج الألفة والعاطفة بشكل قوى (أى یحدث ارتباط عاطفى) كما فى مرحلة الإعجاب
وارتباط جسدى أثناء الرغبة الجنسیة بین الطرفین.
ھ- الحب الرفاقى:
ھو ألفة والتزام، ھذا النوع من الحب یوجد فى الزیجات التى انقضى علیھا عمر، حیث لا
تكون ھناك عاطفة بالمعنى المتعارف علیھ وإنما تتحول إلى تعلق قوى بالطرف الآخر
وكالعلاقة التى توجد بین الأصدقاء وبین أفراد العائلة الواحدة .
و- الحب الأحمق:
فیھ عاطفة أو التزام لكن لا تقارب أو ألفة ویتمثل فى الزواج الذى یكون فیھ الالتزام مُحفز
بقدر كبیر من العاطفة بدون وجود تأثیر ثابت من الألفة.
ز- الحب الاحتوائى (الاستھلاكىSad
یجمع بین العناصر الثلاث فى مثلث الحب، وھو أكثر أنواع الحب اكتمالا ویمثل العلاقة المثالیة
التى یناضل الأشخاص من أجل الوصول إلیھا .. والقلیل الذى یصل. المحافظة على ھذا النوع
من الحب أصعب من تحقیقھ، ولابد من التعبیر عنھ لأنھ من الممكن أن یتعرض للفناء أیض اً.
-التغیرات الفسیولوجیة (الكیمیائیة) التى تحدث فى الجسد:
-الطاقة المتدفقة فى الجسم.
-اتساع حدقتى العین.
-ازدیاد خفقان القلب.
-احمرار الوجھ والصدر.
-زیادة إفراز العرق.
-زیادة إفرازات الغدد الزیتیة للشعر مما یجعلھ أكثر لمعان ا.ً
-الرغبة فى اتباع عادات غذائیة صحیة والمحافظة على الوزن الملائم.
-سھولة الاقتناع بالبعد عن العادات السیئة مثل التدخین.
-من أین ینشأ الحب عند الإنسان؟
آلیات التجاذب الرومانسى تختلف وتتمیزعن آلیات التجاذب الجنسى عند البشر، لكنھما
یشتركان فى العاطفة والانجذاب من طرف لآخر .. ولیس كما یظن البعض أن القلب ھو مركز
الحب، فالقلب ھو مجرد عضو یتأثر بإشارات المخ العصبیة التى یرسلھا لھ بالإضافة إلى
الھرمونات التى توجد فیھ.
فالمخ ھو مركز الحب، وقد لوحظ فى إحدى الدراسات التى قام بھا الباحث البریطانى "بارتلز"
على 17 رجلا وإمرأة فى حالة حب وعرض علیھم صورتان مرة صورة الحبیب والمرة
الأخرى صورة صدیق، ومن خلال الفحص للدماغ بالرنین المغناطیسى عند العرض لكل
صورة - أن ھناك تدفق دموى غزیر غنى بالأكسجین إلى المناطق المسئولة عن المشاعر
الإیجابیة .. وتدفق بسیط عند النظر إلى صورة الصدیق.
وربط العلماء أن الحالات الشعوریة الرومانسیة بإفراز مادتى "الدوبامین" و"نوریبینفرین"
والتى تظھر آثارھما فى التلذذ بتفاصیل ھذه العلاقة الجدیدة.
-المشاعر المختلفة والمرتبطة بالحب:
ھذه المشاعر تختلف عن الحب، لكن من الممكن أن یمر بھا الشخص قبل أو أثناء أو بعد
معایشتھ للحالة الشعوریة ألا وھى الحب، ولا یتم وصف العلاقة بین الحب وھذه المشاعر
لكنھا تعریفات مبسطة جداً لكى نفھم الفروقات بینھا.
القبول
السعادةالغضبالتوقعالمللالاشمئزازالحسدالخوفالإثمالأملالندمالإحباطالمعاناةالمفاجاةالكراھیة
1- القبول: القبول یوصف من خلال ھذه المقولة "الحیاة معاناة، أدعو البشر لقبول ھذه
المعاناة لفھمھا والتى ھى جزء من الحیاة". ولفھم القبول تأتى الكلمة المضادة لھ المقاومة،
فالقبول تجربة الموقف بدون وجود أیة نیة لتغییره.
2- السعادة: ھى الحالة الشعوریة التى یشعر فیھا الفرد بالمتعة والاستمتاع، والسعادة ھى
مزیج من الفرح والانبساط والحب. وفكرة السعادة لا ترتبط بحد معین وإنما ترتبط بالنجاح فى
الحیاة.
3- الغضب: شعور عدائى كاستجابة لضغط عصبى ما، أو نوع من التحفیز على الاستجابة
المضادة والتى قد تؤدى إلى العنف وھو أقصى درجات الغضب. وأنماط الغضب المتوسطة
تتمثل فى عدم التذوق أو عدم الاستمتاع أو الاستثارة، ویعتبر الغضب العنصر الشعورى
المسیطر فى الاستجابة المتزایدة للتھدید حیث تفرز مادتى الكورتیزول والأدرینالین بنسب
عالیة، مما ینعكس بدوره على السلوك بازدیاد حالة الضغط العصبى والمیل إلى العدوان.
وقد یشعرالإنسان بالغضب لأربعة أسباب: الأول من خلال تھدیدات مدركة مثل الصراع،
والثانى من خلال مفاھیم مجردة مثل الظلم، والثالث ھو تعرض الإنسان لحالات جسدیة مثل
الإرھاق أو الجوع أو الإحباط الجنسى أو استخدام أدویة بعینھا والسبب الرابع التغیرات
الھرمونیة مثل الولادة وسن انقطاع الطمث.
وتوجد فائدتان للغضب: توفیر الحمایة الذاتیة للنفس والأخرى التحرر من الضغوط التى
یتعرض لھا الإنسان فى المواقف المختلفة.
4- التوقع: امتزاج مشاعر من السعادة والاستثارة عند انتظار حدث ما.
5- الملل أو الضجر: المعاناة من الافتقار إلى الأشیاء المحببة للإنسان سواء عند رؤیتھا ..
سماعھا أو فعلھا. أو یكون الإنسان فى حالة اللاعمل المزاجیة، وقد تتعدد الأسباب لحدوث
الملل مثل وجود مساحات كبیرة من أوقات الفراغ أو قد یأتى مصاحبا لأمراض نفسیة مثل
الاكتئاب أو أمراض جسدیة.
6- الاشمئزاز: ینقسم إلى اشمئزاز جسدى ویفسر بعد النظافة الملموسة، واشمئزاز أخلاقى
وھنا یتصل بحالة شعوریة تجاه تصرفات معینة.
7- الحسد: یكون بین الأشخاص ولیس الأشیاء، ویترجم بالرغبة لامتلاك سمات وقدرات
شخص وكل ما ھو یكون متصل بالصفات الحمیدة.
8- الخوف: الشعور بوجود خطر، كما یوصف بالكره وحالة من عدم الحب لأشیاء مثل الخوف
من الظلام أو الخوف من الأشباح.
9- الإثم: الإثم أو الشعور بالذنب ھما مرادفان لبعضھما البعض، مشاعر تنتاب الفرد تجاه
أفكار أو تصرفات خاطئة من الناحیة الأخلاقیة أو یُظن أنھا كذلك. ویعانى الإنسان عند الشعور
بالإثم بصراع داخلى لفعل شىء كان لا ینبغى فعلھ (كما فى اعتقاده) أو كما وصفھ "فروید"
الصراع بین الأنا (المتمثلة فى الرغبات الغریزیة) وبین الأنا العلیا، وھذا الشعور الذى یتولد
عند الإنسان یكون الوازع فیھ الضمیر.
10- الأمل: الإیمان بإمكانیة الوصول لنتائج إیجابیة تتصل بالأحداث التى یعیشھا الفرد فى
حیاتھ حتى وإن كانت ھناك دلائل تثبت سلبیة ھذه النتائج. ویتصل بالملل مصطلحات أخرى
عدیدة لكنھا مختلفة فى نفس الوقت:
أ- الإیمان:
الإیمان یختلف عن الأمل أن الكلمة الأولى لھا دلالة دینیة أما الأخرى فلھا دلالة شعوریة.
ب- التفاؤل:
وجھة نظر إیجابیة على المستوى الإدراكى والعقلى، أما الأمل فیشیر إلى الإیمان الإیجابى
على المستوى الشعورى. والتفاؤل یكون عقلانى یستند على الحقائق أم الأمل فیفتقر إلى
الاتصال بالواقع.
ج- الأمل الكاذب:
ھو الذى ینصب على الفانتازیا (كل ما ھو خیالى فى تحقیقھ) أو مستحیل تحققھ.
د- التفكیر الإیجابى:
ھو نوع من الخطوات العلاجیة تستخدم فى علم النفس من أجل عكس مفھوم التشاؤم.
11- الندم: شعور الشخص بالحزن، بالإثم أو بالخزى، ویأتى ھذا الشعور بعد قیام الشخص
بعمل ثم یتمنى فیما بعد عدم فعلھ.
12- الإحباط: یتصل بالحالة المزاجیة للفرد ویختلف عن التشخیص الطبى للاكتئاب، ویمیل
الشخص المحبط إلى الحزن لمدة تقل عن الأسبوعین، وتكون السمات الغالبة الشعور بالأسى،
الضیاع، التحول الاجتماعى. ومن دوافع ھذا الإحساس تغییر المسكن، الزواج، الانفصال،
الطلاق، فشل علاقة بعینھا، فقد وظیفة، التخرج ... الخ.
13- المعاناة: تتصل بالألم وعدم السعادة، وأى حالة شعوریة تتحول بالسلب توصف بالمعاناة
وقد یكون الألم نفسى أو جسدى عندما یصاب الإنسان بمرض.
14 المفاجأة: الشعور بحدوث شیئاً غیر متوقع.
15- الكراھیة: الرغبات المحتشدة من العداوة، عدم التذوق، تجنب شخص أو شىء،
الإحساس بالرغبة فى التخلص من شىء. وقد تُبنى خبرات الكراھیة سواء للخوف من شىء
أو التعرض للظلم خبرة سلبیة عند التعامل، وھذه الكلمة ھى تضاد لكلمة الحب التى تمتلك كل
ھذه المشاعر .
-فھم الحب:
إذا فھم الشخص ماھیة الحب والعلاقات وكیفیة توظیفھم، فبوسع أى فرد أن یستفید من
سیكولوجیة الحب وأن یحولھا إلى علاقة .. وھذه العلاقة بدورھا تتحول إلى علاقة ناجحة لأنھ
مزیج من الأحاسیس الرائعة والمتعددة. وھذه الحالة الشعوریة قد "تعترض وتحتج" إذا كان
الشخص لا یعرف ما یفعلھ أو بمعنى آخر لا یفھمھ أو عندما یلجأ الفرد بالسؤال المتكرر عن
ما ھى نصائح الحب التى یرید أن یقدموھا لھ .
-كیفیة الوصول لأسطورة الحب الحقیقى:
"إظھار الاھتمام فعلا ولیس قولاً "
الاھتمام ثم الاھتمام .. ثم الاھتمام یقع على قائمة الأولویات والمتطلبات، وإظھار الحب بأفعال
غیر قولھ بكلمات. فالأول مطلوب أما الآخر فغیر مرغوب سواء شفاھة أو كتابیاً فى
التصریح، لأن التصریح بالحب قد یضع ضغوطاً على الشخص لأنھ لا یعلم ما الذى یریده فى
المستقبل أو حتى إذا كان یعرف فھو یضع لنفسھ عبء التنفیذ.. أما الطرف الآخر فسیشعر
بالالتزام الذى یتطلب منھ مبادلة نفس المشاعر وبالتالى شعور بتقید فى الحریة والنتیجة
النھائیة عدم الانجذاب للطرف الآخر، لأن تركیبة الجنس البشرى تمیل إلى المواقف التى
تحقق لھا السعادة والمتعة ولیس الضغوط. كما أن عنصر الاقتناع لا یأتى مع الشعور بالالتزام
المفروض، والإحساس بالحب عندما یحدث (متمثلا فى التصرفات) سیكون ھناك رد فعل
تلقائى من حب الطرف الآخر. - كیف تجذب الطرف الآخر لك:
وتعتبر من خطوات فھم الحب، وبوصفنا بشر أو كائنات حیة فقد یتملكنا الإحباط لعدم النجاح
فى توطید علاقاتنا بالآخرین أو كسب قلوبھم وكل ما یتطلبھ الشخص ھو معرفة كیفیة تحفیز
القلب البشرى مع التصرف بشىء من الھدوء والصبر أیض اً.
أ- التواكل الإیجابى: الحب ھو نوع من أنواع التواكل الإیجابى فإذا أردت كسب حب شخص
تربطك بھ علاقة زواج وحب، علاقة صداقة، أو أیاً من أنواع العلاقات المتعددة والتى تمتد
داخل إطار العلاقات الأسریة أیضاً .. فلابد من تلبیة الاحتیاجات الشعوریة للطرف الآخر
بالاعتماد علیك. وھذا یتطلب منك مئات الساعات من الإنصات عندما یتحدث الطرف الآخر لك
فى حین أنك تلتزم الصمت من جانبك عند الاستماع معظم الوقت.
ب- الصورة الإیجابیة للشخصیة: الشخص الجذاب ھو الذى تتكون لھ صورة إیجابیة فى نظر
الآخرین لثقتھ بنفسھ، لذا فإن مقاومة مشاعر عدم ثبات النفس وتذبذبھا ھى من مقومات
انجذاب الأشخاص لك
ج- البحث فى أسباب فشل العلاقات المختلفة.
-أساسیات فى نجاح الحب فى العلاقات:
-الاستمتاع بصحبة الطرف الآخر والتعایش معھ.
-الحوار، وطالماوُجد الحوار فكل شىء ممكن التغلب علیھ إذا كان یمثل مشكلة أو رغبة یُراد
الوصول إلیھا.
-عدم التفكیر فى مدة استمرار ھذه العلاقة.
-الفھم الصحیح للعلاقة، فمن المُحال تغییر الشخصیات لكن الأصح فھم كل طرف للآخر كلما
زاد الاقتراب.
-الإظھار الدائم للحب بمرور الوقت مثل الاحتفال بمناسبة مختلفة.
-تأیید مشاعر شریكك، الإنصات فى أى علاقة من العلاقات ھام للغایة حتى وإن كان رأیك
لایوافق ما تم قولھ لك أو سماعك إیاه.
- الصداقة لأى ولكل علاقة حیویة للغایة بل ھى أساسھا، فمع الصداقة تُنّمَى الثقة والاحترام
ومن ثِّم یتولد الإعجاب، وبمجرد أن یتحقق الإعجاب یتواجد الحب الذى ھو امتداد للصداقة.
-التواجد عند الاحتیاج.
-احترام الاختلاف فى وجھات النظر، لا تتوقع من الطرف الآخر أن یفكر أو یصدر تصرفات
كما تفعل أنت، فالأشخاص مختلفة فى نشأتھا وفى طباعھا وفى الطریقة التى یفكرون بھا ..
فاحترام الاختلاف فى وجھات النظر یحل المواقف الصعبة.
-تجنب الكذب، فإذا كان بھدف نبیل كتجنب إغضاب الطرف الآخر أو تزعزع العلاقة بینكما،
فالكذب ھو الذى یؤدى إلى تزعزع العلاقة وفقدھا.
-ملاحظة التعامل مع الأبوین، فشریكك سوف یعاملك بنفس الطریقة التى یعامل بھا أبویھ ..
فإذا كان الاحترام ھو السمة الغالبة فستحظى أنت أیضاً بھذه السمة أما إذا كانت بالسلب
فسینعكس ذلك علیك أیض اً.
-العاطفة، ھى الأساس الأول لنجاح علاقات الحب المختلفة الفرعیة التى تتواجد فى إطار
العلاقة الواحدة مثل: القرب - الاتصال - الجنس ... الخ، وھذه العلاقات الفرعیة تنمى غریزة
الاحتیاج (احتیاج كل طرف للآخر) فإذا توافر المال والصحبة والصداقة والمنزل والوظیفة
المرموقة فى علاقة زواج على سبیل المثال بدون العاطفة فكل ذلك لن یُجدى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mosbah.forumalgerie.net
Admin
Admin


المساهمات : 938
تاريخ التسجيل : 16/01/2016
العمر : 57
الموقع : https://sites.google.com/site/mosbahahmed60a/home

مُساهمةموضوع: رد: العلم نور والجهل ظلام   الجمعة يناير 29, 2016 7:45 pm

ãÇ ªí ÃÓÈÇÈ ÇáÔÚæÑ ÈÇáÃáã ÃËäÇÁ ÇáÌãÇÚ¿
ÊÚÇäí ÈÚÖ ÇáÓíÏÇÊ ãä ÍÏæË Ãáã ÔÏíÏ ÃËäÇÁ ÇáÚáÇÞÉ ÇáÒæÌíÉ ÓæÇÁ ßÇä Ýí ÇáãªÈá Ãæ
ÇáÈØä Ãæ ÇáÙªÑ. ÊÄËÑ ÂáÇã ÇáÌãÇÚ Úáì ÇÓÊãÊÇÚ ßáÇ ãä ÇáÑÌá æÇáãÑÃÉ ÈÇáÚáÇÞÉ ÇáÍãíãÉ¡ áÐÇ
Úáì ßá ÇãÑÃÉ ÃáÇ ÊÓʪíä ȪÐå ÇáÂáÇã ÈãÌÑÏ ÇáÔÚæÑ ÈªÇ. ÊÊÚÏÏ ÇáÃÓÈÇÈ ÇáÊí íäÊÌ ÚäªÇ ÇáÃáã¡
ÝÞÏ íßæä ÓÈÈÇ ÈÓíØÇ ãËá ÚÏã æÌæÏ ãÑØÈÇÊ ßÇÝíÉ ÈÇáãªÈá Ãæ ÓÈÈ ÃßËÑ ÎØæÑÉ ßÃä Êßæä
ÚÑÖÇ áãÑÖ ÔÏíÏ. áÐÇ äÓÊÚÑÖ áß ÇáÂä ÃÓÈÇÈ ÇáÔÚæÑ ÈÇáÃáã ÃËäÇÁ ããÇÑÓÉ ÇáÚáÇÞÉ
ÇáÌäÓíÉ:
ÇáÊÔäÌ ÇááÇÅÑÇÏí ááãªÈá
ÊÚÇäí ÈÚÖ ÇáÓíÏÇÊ ãä ÊÔäÌ ÚÖáÇÊ ÇáãªÈá áÇ ÅÑÇÏíÇ ÃËäÇÁ ÇáÌãÇÚ æÐáß íÓÈÈ ÃáãÇ ÔÏíÏÇ
ÃËäÇÁ ÇáÚáÇÞÉ ÇáÒæÌíÉ. æíÍÏË Ðáß Ýí ßËíÑ ãä ÇáÃÍíÇä Ýí áíáÉ ÇáÏÎáÉ ãä ÔÏÉ ÇáÞáÞ Ãæ
ÇáÎæÝ. æãä ÇáØÑÞ ÇáÊí Êãßäß ãä ÇáÊÛáÈ Úáì ÇáÊÔäÌ ÇááÇÅÑÇÏí ªæ Úãá ÊãÇÑíä ßíÌá.
ÌÝÇÝ ÇáãªÈá
íÚÏ ÌÝÇÝ ÇáãªÈá ãä ÇáÃÓÈÇÈ ÇáÔÇÆÚÉ áÍÏæË ÇáÃáã ÃËäÇÁ ÇáÌãÇÚ¡ æÐáß ÈÓÈÈ ÞáÉ ÝÊÑÉ
ÇáãÏÇÚÈÉ ãä ÞÈá ÇáÒæÌ ããÇ íÄÏí Åáì äÞÕ Ýí ÅÝÑÇÒÇÊ ÇáãªÈá ÇáÊí ÊÓªá ÚãáíÉ ÇáÅíáÇÌ.
æíÚæÏ ÌÝÇÝ ÇáãªÈá ÃíÖÇ¡ Åáì ÞÑÈ ÝÊÑÉ ÇäÞØÇÚ ÇáØãË æÍíäªÇ ÊÎÊáÝ ÇáªÑãæäÇÊ ããÇ ÊÄËÑ
Úáì ãÚÏá ÇáÅÝÑÇÒÇÊ æÈÇáÊÇáí íÌÝ ÇáãªÈá ãÓÈÈÇ ÇáÃáã. ªäÇß ÃÓÈÇÈ ÃÎÑì áÌÝÇÝ ÇáãªÈá ãËá
ÊäÇæá ÃÏæíÉ ãÖÇÏÉ ááÍÓÇÓíÉ Ãæ ÝÊÑÉ ÇáÑÖÇÚÉ Ãæ ÞÈá äÒæá ÇáÏæÑÉ ÇáÔªÑíÉ. áÐÇ ÇÍÑÕí
ÏÇÆãÇ Úáì ÇÓÊÎÏÇã ÇáãÑØÈÇÊ ÇáãæÖÚíÉ ØæÇá ÝÊÑÉ ããÇÑÓÉ ÇáÚáÇÞÉ ÇáÌäÓíÉ áÊæÝíÑ ÇáÊÑØíÈ
ÇááÇÒã ááãªÈá æÊÌäÈ ÇáÔÚæÑ ÈÇáÃáã ÃËäÇÁ ÇáÌãÇÚ.
ÇáʪÇÈÇÊ ÇáãªÈá
ÅÐÇ ßäÊ ÊáÇÍÙíä Ãí ÊÛíÑ Ýí áæä ÇáÅÝÑÇÒÇÊ ÇáãªÈáíÉ ÓæÇÁ ßÇäÊ ÝØÑíÉ Ãæ ÈßÊíÑíÉ¡ ÝÐáß
Óíßæä ÓÈÈÇ ÑÆíÓÇ Ýí ÍÏæË ÇáÃáã ÃËäÇÁ ÇáÌãÇÚ. æÝí ªÐå ÇáÍÇáÉ ääÕÍ ÈÇÓÊÔÇÑÉ ØÈíÈß
ÇáÎÇÕ áÚáÇÌ ÇáʪÇÈÇÊ ÇáãªÈá.
ÇáʪÇÈ ÇáãËÇäÉ
íÚÏ ÇáʪÇÈ ÇáãËÇäÉ ãä ÇáÃãÑÇÖ ÇáÊí ÊÓÈÈ ÇáÃáã ÃËäÇÁ ÇáÌãÇÚ. áÐÇ íäÕÍ ÈÚÏ ÅÊãÇã ÇáÚáÇÞÉ
ÇáÍãíãÉ ÊÝÑíÛ ÇáãËÇäÉ ÍÊì íÊã ÊتíÑ ÇáãªÈá¡ æÅÐÇ ßÇä ÞÏ ÇäÊÞá Ãí äæÚ ãä ÃäæÇÚ ÇáÈßÊÑíÇ
ÃËäÇÁ ÇáÚáÇÞÉ ÇáÌäÓíÉ¡ íÊã ØÑ컂 Úáì ÇáÝæÑ.
ÇáÃæÖÇÚ ÇáÌäÓíÉ
ªäÇß ÈÚÖ ÇáÃæÖÇÚ ÇáÌäÓíÉ ÇáÊí ÊÓÈÈ ÇáÃáã ÃËäÇÁ ÇáÚáÇÞÉ ÇáÍãíãÉ. Åä ÔÚÑÊ ÈÃáã ÃËäÇÁ
ÇáÚáÇÞÉ ÇáÌäÓíÉ áÇ ÊÎÌáí ãä ÒæÌß æÇØáÈí ãäª ÇáÇäÊÞÇá Åáì æÖÚ ÂÎÑ ãÑíÍÇ áß.
ÚÑÖ áãÑÖ
ÞÏ íäã ÇáÃáã Ýí ÃÍíÇä ÃÎÑì Úä æÌæÏ ãÑÖÇ ÍÞíÞíÇ ãËá ÇáʪÇÈ ÈØÇäÉ ÇáÑÍã Ãæ ÇáÑÍã
ÇáãÞáæÈ Ãæ ÇáÈæÇÓíÑ.
äÕíÍÉ: ÅÐÇ ÔÚÑÊ ÈÃáã ÃËäÇÁ ÇáÌãÇÚ ÝáÇ Êªãáí Ýí ÇáЪÇÈ Åáì ÇáØÈíÈ áíßÊÈ áß ÇáÚáÇÌ
ÇáãäÇÓÈ ÓæÇÁ ßÇäÊ ßÑíãÇÊ ÊÓªá ÚãáíÉ ÇáÅíáÇÌ Ãæ ÚáÇÌ ÝÚáí ááÞÖÇÁ Úáì ÇáÈßÊÑíÇ
æÇáÝØÑíÇÊ Ãæ ÚáÇÌ áÃäæÇÚ ÃÎÑì ãä ÇáÃãÑÇÖ.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mosbah.forumalgerie.net
Admin
Admin


المساهمات : 938
تاريخ التسجيل : 16/01/2016
العمر : 57
الموقع : https://sites.google.com/site/mosbahahmed60a/home

مُساهمةموضوع: رد: العلم نور والجهل ظلام   الجمعة يناير 29, 2016 7:46 pm

ما ھي ھزة الجماع أثناء النوم، ولماذا تشعر بھا بعض النساء؟
بعض الأفكار الجنسیة التي تدور في ذھنك الآن یمكن أن تزید من من احتمال حدوث ذلك اللة!
أكثر من 35 % من النساء اختبرن ھزة الجماع اثناء النوم على الاقل مرة واحدة قبل سن ال
45 ، وفقا للخبراء!
قد تبدو النشوة أثناء النوم من الخیال بعید المنال، ولكنھا أكثر شیوعا مما تتخیل. ھذه
الظاھرة، التي تصیب بعض النساء والتي یصبن بھا بحالة ھزة جماع ھي لیست مجرد متعة
عادیة تصیب المراھقات.
فھناك حوالي 37 % من النساء اللاتي یشعرن بالذروة الجنسیة أثناء النوم. ویحدث ذلك في
المقام الأول لدى النساء اللاتي تتراوح أعمارھن بین الاربعینات والخمسینات. ویمكن أن
تحدث ھزات الجماع اثناء النوم بضع مرات في الأسبوع، مع أو من دون مساعدة. فھي تعتبر
مثل ھدیة من عقلك لجسمك لتخفیف الاجھاد والتوتر. وھناك عدد عوامل یمكن أن تزید من
فرص اختبارك لھذه النشوة مثل الشعور بالتعب المفرط، عدم ممارسة الجنس لفترة طویلة،
والنوم على الظھر.
كما أن بعض الأفكار الجنسیة التي تدور في ذھنك الآن یمكن أن تزید من من احتمال حدوث
ذلك اللیلة! یقول الباحثون: "ھناك سبب وجیھ للاعتقاد بأن ھزات الجماع أثناء النوم لیست،
في الواقع، نتیجة لتحفیز الأعضاء التناسلیة (المتعة الذاتیة)، ولكن بدلا من ذلك یتحكم الدماغ
بھا بشكل كامل." 25 % فقط من النساء یختبرن النشوة الجنسیة باستمرار أثناء الجماع،
حیث یعتقد الخبراء أن موضوع النشوة الجنسیة أكثر تعقیدا بالنسبة للنساء من الرجال.
لكن الدكتورة دیبي ھیربینیك، أستاذة مشاركة في جامعة دولیة قالت، "عموما تصبح ھزات
الجماع أسھل مع التقدم في السن والخبرة، وعندما تمارس المرأة الجنس مع شریك ثابت
لفترة طویلة، یصبح ھناك شعور بالالفة وبالتالي فإننا نرى معدلات أعلى من النشوة الجنسیة
بین من ھم في العشرینات، والثلاثینات، والاربعینات."
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mosbah.forumalgerie.net
Admin
Admin


المساهمات : 938
تاريخ التسجيل : 16/01/2016
العمر : 57
الموقع : https://sites.google.com/site/mosbahahmed60a/home

مُساهمةموضوع: رد: العلم نور والجهل ظلام   الجمعة يناير 29, 2016 7:46 pm

كلمات في الخیانة والحب
أن یطعنك أحدھم في ظھرك فھذا أمر طبیعي ولكن أن تلتفت وتجده أقرب الناس إلیك فھذه ھي
الكارثة
من المؤسف حقاً أن تبحث عن الصدق في عصر الخیانة وتبحث عن الحب في قلوب جبانة
إذا كان ھناك من یحبك فأنت إنسان محظوظ وإذا كان صادقاً في حبھ فأنت أكثر الناس حظا
أكثر الناس حقارة ھو ذلك الذي یعطیك ظھره وأنت في أمس الحاجة إلى قبضة یده
لا یوجد أسوأ من إنسان یسألك عن اسمك الذي طالما كان یقرنھ دائماً بكلمة أحبك
لاشك في أنك أغبى الناس إذا كنت تبحث عن الحب في قلب یكرھك
الخیانة في بعض الأحیان تكون الشعور الأجمل إذا كان الشخص المغدور یستحقھا
الحب الحقیقي لا ینتھي إلا بموت صاحبھ والحب الكاذب یموت عندما یحیا صاحبھ
كل خائن یختلق لنفسھ ألف عذر وعذر لیقنع نفسھ بأنھ فعل الصواب
الحب الصادق كالقمر عندما یكون بدراً والكسوف ھو نھایتھ عندما یلاقي غدراً
الحب كالزھرة الجمیلة والوفاء ھي قطرات الندى علیھا والخیانة ھي الحذاء البغیض الذي
یدوس على الوردة فیسحقھا
أیھا الخائن .. لو كانت كل قصة حب تنتھي بالخیانة لأصبح كل الناس مثلك
الحب مشاعر جمیلة وأحاسیس راقیة .. الحب ھو حیاة القلوب المیتة
-إذا لم تم تكن أھلاً لقول كلمة أحبك فلا تقلھا لأن الحب تضحیة وصبر وتعب
-لا تسألني عن الخیانة فأنا لا أعتقد أن ھناك كلمات قادرة على وصفھا
إذا كنت تحب بصدق فتوكل على الله ولا تفقد الأمل وإذا كنت كاذباً فارحل وتحدث عن القضاء
والقدر
الوفاء عملة نادرة والقلوب ھي المصارف وقلیلة ھي المصارف التي تتعامل بھذا النوع من
العملات
ألا تستحي العروس الخائنة من الجلوس في كوشة واحدة مع رجل لا یعرف ما صنعت یداھا
في أحد الرجال
الوفاء عملة نادرة والقلوب ھي المصارف وقلیلة ھي المصارف التي تتعامل بھذا النوع من
العملات
يقول القلب الصادق أنا أحبك .. إذن أنا مستعد لفعل أي شيء من أجلك
أرجوكم ، أقنعوني بأي شيء إلا الخیانة لأنھا تحطم القلب وتنزع الحیاة من
أحشاء الروح
إذا كنت تحب بصدق فلا تتخاذل لأن التخاذل ھو الخیانة ولكن بحروف
مختلفة
الحب الجمیل الصادق تبقى ذكراه إلى الأبد والحب الكاذب ينتھي إلى آخر
نقطة في قاع الجرح
إذا مزقت قلبي فلا تتحدث عن الحب لأن الحب بريء من الخونة
لو كان في قلبك ذرة واحدة من الحب فتأكد بأن آخر ما كنت ستفكر فیه ھو
الابتعاد عني
ألا تخجل من التحدث عن الحب وأنت الذي زرعت في قلبي أكثر الجروح
إيلاماً
إذا كنت تحبني فربما أحبك وربما لا أعبأ بك ولكن إذا كنت تكرھني فتأكد
أن الكراھیة لا تقتل سوى قلب صاحبھا
ألا يخجل الرجل من تمثیل دور الحبیب الھائم مع كل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mosbah.forumalgerie.net
Admin
Admin


المساهمات : 938
تاريخ التسجيل : 16/01/2016
العمر : 57
الموقع : https://sites.google.com/site/mosbahahmed60a/home

مُساهمةموضوع: رد: العلم نور والجهل ظلام   الجمعة يناير 29, 2016 7:47 pm

الصداقة بین الرجل والمراة
•- صداقة الرجل والمراة كقضیة البیضة والدجاجة
•- الحب والصداقة یتشابھان في وجوه عدیدة
•- لا یمكن اقامة صداقة بین الرجل والمراة ببساطة قد تقتضي أمورالاتجوز شرعا كتناول
العشاءاو التمشي والخروج معا
•- لن اسمح لزوجتي بالخروج مع اصدقاءھا الرجال
مازالت فكرة الصداقة بین الرجل والمراة تثیر نوعا من الجدل الازلي حیث یرى البعض انھا
امرا مستحیلا بینما یرى البعض الآخر انھا مسألة اكثر من عادیة .. اعرف ان طرح ھدا
الموضوع للمناقشة بات مكررا وما زال یطرح لیومنا ھذا الا انھ قد طرح مجددا على مائدة
النقاش ولكن ضمن نطاق ضیق جدا لم یتعدى غرفة مكتبي ، آراء مختلفة من زملائي رأیت
في عرض وجھات نظرھم المختلفة مادة خفیفة تستحق النشر
استاذ ربیع الوائلي قال : الصداقة بین الرجل والمراة ھي من اسمى العلاقات الانسانیة لكن
للاسف الشدید في المجتمعات الشرقیة عامة والمجتمع العراقي خاصة لم نصل الى الفھم
الحقیقي لتلك العلاقة والذي وصلھا من الرجال والنساء فھو في قمة الشجاعة لانھ استطاع ان
یتخلص من شرنقة الحرمان والكبت التي تغلف اغلب علاقاتنا المختلطة ، وھذه العلاقة تحتاج
من الرجل ان یكون مجردا من كل انواع النوازع الشرقیةالبالیة التي تنظر للمراة على انھا
جسد انثى فقط بل یجب ان ینظر الیھا كمخلوق كفوء ند للرجل والمراة كدلك یجب ان ترى
في الرجل لیس المخلوق المھیمن بل الند والكفْ لھده العلاقة .
اما قحطان عدنان قال : انا مع الصداقة بین الرجل والمراة ولا اعتقد ان العلاقة اذا كانت
قائمة على مبدأ محدد ان تتطور وتصبح علاقة عاطفیة كما یعتقد البعض لاسیما ان مشاعر
الحب الحقیقي تختلف تماما عن مشاعر الصداقة التي قد تبدأ بالالفة والانسجام من دون ان
یخفق القلب ، فأنا لست ضد الصداقة بین الرجل والمراة التي قد تنشأ في العمل أو اثناء
الدراسة ، فالكل یحتاج الى صدیق یؤانسھ ویقف معھ ساعة الشدة ویستشیره عند الضرورة
ولا فرق بین دكر وأنثى في ھده العلاقة الانسانیة التي تمنح الحیاة رونقا وتجعلھا اجمل من
تصورنا ، خصوصا اذا عثرنا على الصدیق المخلص الدي یؤثرنا على نفسھ وینصرنا اذا
ظلمنا
آمال ( موظفة ) ترى انھ لایوجد مبرر لكي نحمل موضوع الصداقة بین الجنسین أكثر مما
ینبغي فالمسألة عادیة فقد تكون ھناك فتاة بمئة رجل ، فما المانع من صداقتھا لاسیما ان مثل
ھذه الفتاة تكون ذات اخلاق عالیة وتعرف أین تضع قدمیھا ولا تحتاج الى وصایة من احد ،
وأوید مبدأ الصداقة الخالصة بین الرجل والمراة ، فقد أثبتت التجربة ان صداقة المراة مع
الاخرى من جنسھا تكون محفوفة بالعدید من المشاكل كالغیرة وأفشاء السر ، اذا حدث خصام
بین الاثنین ، اما الرجل والمراة فلا مجال لاي شيْ مما سبق ذكره ، حیث یجد في صدیقتھ
الاخت والام اذا كانت اكبر سنا ، كما ستجد فیھ الاخ غیر الطامع في اي شيْ لانھ یعرف حدود
ھده العلاقة
اما ابو أنس: یقول انھ لایؤمن بھذه الفكرة التي اخذت حیزا كبیرا من النقاش والجدل ، وكأننا
نناقش قضیة البیضة والدجاجة ولم نصل الى حل لذا علینا ان نقبل بواقعنا الذي تفرضھ علینا
عاداتنا وتقالیدنا وأن لا نتأثر بالتقالید والافكار المستوردة ، ولا اوافق على اي علاقة بین
شاب وفتاة خارج نطاق الزمالة التي تفرضھا ظروف العمل أو الدراسة على ان تنتھي ھذه
العلاقة بأنتھاء الزمان والمكان فالفتاة اذا كانت خلوقة ومستقیمة ستجد الصداقة الحقیقیة مع
أفراد اسرتھا أبتداء من والدھا واخوتھا الذین لایریدون لھا سوى الخیر ،وضد فكرة العلاقة
بین الرجل والمراة تحت شعار الصداقة خصوصا اذا كانت متزوجھ ، لانھا حتما سوف تلجأ
الى ھذا الصدیق اذا حدثت لھا اي مشكلھ مع زوجھا لكي تطلب النصح أو المساعدة لكنھا في
الوقت نفسھ لاتدري انھا سوف تقع في مشكلة اكبر وسوف تجد مشكلتھا مع زوجھا كانت
ارحم من المستنقع الذي سقطت فیھ .
رأي حمزه القریشي : ان الصداقة بین الرجل والمراة في المجتمعات الغربیة وایضا
المتحظرة حالة طبیعیة جدا وفي السنوات الاخیرة باتت الصورة واضحة بخصوص مسألة
الصداقة بین الجنسین في مجتمعاتنا الشرقیة حیث التطور الحاصل في التكنولوجیا یحتم على
الرجل ان یتعامل مع الكثیر من النساء اللاتي اصبح لھم دور كبیر وفعال في الكثیر من
المجالات فلا بد ان تقوم علاقات صداقة متینة على اساس العمل وتبادل الآراء والافكار ،
وایضا ھناك مسألة مھمة بخصوص الصداقة بین الجنسین فھناك مسألة العمر ودوره في
نظرة الرجل تجاه المراة اذ تكون علاقات العمر بعد الثلاثین ھي الانجح بالنسبة للصداقات ،
انا برأیيْ انھ من الضروري ان نعمل على تثقیف شبابنا من خلال منظمات المجتمع المدني أو
المنتدیات لتعلم شبابنا على مقومات مشاركة المراة في الصداقة والعمل
أما الشیخ صادق فأنھ لایتوقع من الممكن اقامة صداقات بین الجنسین قد تقتضي أمورا
لاتجوز شرعا كتناول العشاء أو التمشي والخروج معا بحجة انھا علاقة صداقة بریئة ولا
اعتقد ان ھدا سیعجب الزوج او الزوجة ، فلن أسمح لزوجتي الخروج مع أصدقائھا الرجال
ولن یعجب المراة خروج الزوج مع صدیقاتھ النساء وانا ایضا برأیيْ ان ذلك سیضیع من
انوثة المراة فأھتمامات الرجال وطریقة حدیثھم تختلف عن النساء فأستحالة اقامة صداقة بین
الجنسین لیس فقط بسبب الضوابط الدینیة التي تمنع اقامة علاقات خارج نطاق الزوجیة ولكن
ایضا طبیعة مجتمعاتنا الشرقیة ترفض ھذا الموضوع
الدكتورة آسیا كانت توافق أبو أنس من ناحیة الصداقة بین الرجل والمراة قضیتھا كقضیة
البیضة والدجاجة ، لاتتوافق جمیع الاراء في حلھا ، قالت: ان الصداقة ھي علاقة اجتماعیة
بین شخصین او اكثر تبنى على اساس المودة والتعاون بینھم ، فھناك ثلاثة انواع من
الصداقة ، صداقة منفعة وصداقة العواطف وصداقة الفضیلة وھي الاكثر بقاء ، لو توافرت
جمیع ھذه الحالات من الصداقة فستكون ھي الامثل والاكمل لان الصداقة بین الرجل والمراة
تقوم على مشاعر الحب والجاذبیة ویمیزھا عدة خصائص منھا الاستقرار العاطفي والتقارب
الفكري والعمري وایضا فھم شخصیة الطرف الآخر والثقة في حرص كل طرف على مصالح
الطرف الآخر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mosbah.forumalgerie.net
Admin
Admin


المساهمات : 938
تاريخ التسجيل : 16/01/2016
العمر : 57
الموقع : https://sites.google.com/site/mosbahahmed60a/home

مُساهمةموضوع: رد: العلم نور والجهل ظلام   الجمعة يناير 29, 2016 7:47 pm

أھمیة الصداقة في حیاة الإنسان
أھمیة الصداقة فى حیاتنا 
أھمیة الصداقة في الاسلام 
أھمیة الوقت في حیاتنا 
أھمیة الوقت 
خلق لله تعالى آدم –علیھ السّلام- وخلق معھ حواء حتى یكونا ردیفَین لبعضھما البعض،
فالإنسان بطبیعتھ كائنٌ لا یُمكن لھ أن ینفَردَ بحیاتِھِ؛ فكل إنسانٍ بذاتِھ ھو مركزُ قصتِھ، ولھ
ارتباطاتٌ مع الأشخاصِ الآخرین حولھ، وكُل قِصّةٍ من ھذه القصص ھي بمثابة خلیّة في جسد
الحیاة كل ھِّا، ولا یُمكن أن تستقل بذاتھا؛ لأنھ لا یمكن قراءة تلك القصص أو حتى التعرّف
علیھا خارجَ النّسیج الخَلويّ الذي وُجِدَت لِتكون فیھ.
حیاة الإنسان، أو ھذه القصة العظیمة، تتضمَّن شخصیاتٍ متعدّدةً، فالبعض كالكومبارس؛ لیس
لھم أيُّ تأثیر، ومن المُمكن استبدالھم بأشخاصٍ آخرین، فالأشخاصُ الذین یلتقي معھم الإنسان
في الطریق وھو ذاھب إلى مكان ما، والبائعُ الذي یَمُرّ علیھ مرورَ الكرام، وإمامُ المسجدِ الذي
یُصل يّ خلفَھ، كل ھؤلاء أشخاصٌ غیرُ فاعلین في حیاة الفَرد، على عكس شخصیَّات أخرى
تحتل مكانةً عظیمةً بمجرد أن یلتقي بھا الإنسان، وعلى رأس ھذه القائمة: الوالدین، والإخوة،
والأقارب، ومن ثم یأتي الأصدقاء، والجیران، وزملاء العمل، وما إلى ذلك.
الأصدقاء ھم جزءٌ لا یتجزّأ من حیاة أيّ إنسان؛ فالإنسان بلا أصدقاء كالجسد بلا روح، حیث
تَكمُنُ أھمیةُ الصّداقةِ في كونِھا تجعل الإنسانَ مُطمئناً إلى وجودِ مَن یُشاطِ ره أحلامھ، وآلامھ،
وطموحاتھ، ومآسیھ، وھي قیمة لا یُستھان بھا، ودور الأصدقاء دورٌ مِحوريّ في حیاة
الإنسان، فمن الممكن أن یجعل الأصدقاءُ صدیقَھم في مُنتھى السّعادة، ومن الممكن أن یجعلوه
في منتھى التّعاسة، لھذا فقد وَجَبَ على الإنسان أن یحرصَ أثناءَ ب نِاءِ علاقاتِھِ على اختیارِ
الأشخاص الذین یرتاحُ إلیھم ویرتاحون إلیھ؛ فالشّخص الذي قد یُسبّب إزعاجاً من نوعٍ ما،
یجبُ الابتعادُ عنھ حتى لا تَستحیل الحیاةَ إلى كآبةٍ واضحةٍ قد تَجدُ لھا بیئةً خصبةً في النّفس
الإنسانیّة. كما أنّ الصّداقةَ تجعل للإنسان مستشارین یج دُھم ویلجأ إلیھم في النّوازلِ والمُلِمَّات
التي تحیط بھ، فھم یشكّلون لھ عوناً وسند اً.
كل ما سبق یشكّل النظرة المادّیّة للصّداقة، إلّا أنّ الإنسانَ بحاجةٍ إلى وجودِ صدیقٍ حمیٍم
مُقرّبٍ منھ وإن ل مَ یجدْ في ھذا الصّدیقِ مؤھّلات مناسبة تجعلھ یلجأ إلیھ في الأوقاتِ العصیبة
الصعبةِ، فقیمةُ الصّداقةِ أساساً ھي قیمةٌ روحیةٌ ولیست قیمةً مادیةً؛ فالإنسان بطبعھ بحاجةٍ
إلى أن یجدَ شخصاً ما یتقرّبُ إلیھ ویَتوَدُّد إلیھ، یتحدثُ معھ من حینٍ إلى آخر، ویقضي معھُ
الأوقاتَ الجمیلة التي یُروِّحُ بھا عن نفسھ؛ فقیمةُ الصّداقةِ أكبرُ وأعمقُ وأكثر أھمیة من
النّواحي المادیّةّ كل ھّا، أمَّا أولئكَ الأشخاص ال ذّین لا یتعرّفون على الآخرین إلّا من أجل
المصالح؛ فھم حتماً یعیشون في خواء، وجفافٍ روحيّ قاسٍ، فھم غیرُ قادرین على الشعّور
بالآخرین أو التقرّب منھم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mosbah.forumalgerie.net
Admin
Admin


المساهمات : 938
تاريخ التسجيل : 16/01/2016
العمر : 57
الموقع : https://sites.google.com/site/mosbahahmed60a/home

مُساهمةموضوع: رد: العلم نور والجهل ظلام   الجمعة يناير 29, 2016 7:49 pm

أھمیة الصداقة في حیاة الإنسان
أھمیة الصداقة فى حیاتنا 
أھمیة الصداقة في الاسلام 
أھمیة الوقت في حیاتنا 
أھمیة الوقت 
خلق لله تعالى آدم –علیھ السّلام- وخلق معھ حواء حتى یكونا ردیفَین لبعضھما البعض،
فالإنسان بطبیعتھ كائنٌ لا یُمكن لھ أن ینفَردَ بحیاتِھِ؛ فكل إنسانٍ بذاتِھ ھو مركزُ قصتِھ، ولھ
ارتباطاتٌ مع الأشخاصِ الآخرین حولھ، وكُل قِصّةٍ من ھذه القصص ھي بمثابة خلیّة في جسد
الحیاة كل ھِّا، ولا یُمكن أن تستقل بذاتھا؛ لأنھ لا یمكن قراءة تلك القصص أو حتى التعرّف
علیھا خارجَ النّسیج الخَلويّ الذي وُجِدَت لِتكون فیھ.
حیاة الإنسان، أو ھذه القصة العظیمة، تتضمَّن شخصیاتٍ متعدّدةً، فالبعض كالكومبارس؛ لیس
لھم أيُّ تأثیر، ومن المُمكن استبدالھم بأشخاصٍ آخرین، فالأشخاصُ الذین یلتقي معھم الإنسان
في الطریق وھو ذاھب إلى مكان ما، والبائعُ الذي یَمُرّ علیھ مرورَ الكرام، وإمامُ المسجدِ الذي
یُصل يّ خلفَھ، كل ھؤلاء أشخاصٌ غیرُ فاعلین في حیاة الفَرد، على عكس شخصیَّات أخرى
تحتل مكانةً عظیمةً بمجرد أن یلتقي بھا الإنسان، وعلى رأس ھذه القائمة: الوالدین، والإخوة،
والأقارب، ومن ثم یأتي الأصدقاء، والجیران، وزملاء العمل، وما إلى ذلك.
الأصدقاء ھم جزءٌ لا یتجزّأ من حیاة أيّ إنسان؛ فالإنسان بلا أصدقاء كالجسد بلا روح، حیث
تَكمُنُ أھمیةُ الصّداقةِ في كونِھا تجعل الإنسانَ مُطمئناً إلى وجودِ مَن یُشاطِ ره أحلامھ، وآلامھ،
وطموحاتھ، ومآسیھ، وھي قیمة لا یُستھان بھا، ودور الأصدقاء دورٌ مِحوريّ في حیاة
الإنسان، فمن الممكن أن یجعل الأصدقاءُ صدیقَھم في مُنتھى السّعادة، ومن الممكن أن یجعلوه
في منتھى التّعاسة، لھذا فقد وَجَبَ على الإنسان أن یحرصَ أثناءَ ب نِاءِ علاقاتِھِ على اختیارِ
الأشخاص الذین یرتاحُ إلیھم ویرتاحون إلیھ؛ فالشّخص الذي قد یُسبّب إزعاجاً من نوعٍ ما،
یجبُ الابتعادُ عنھ حتى لا تَستحیل الحیاةَ إلى كآبةٍ واضحةٍ قد تَجدُ لھا بیئةً خصبةً في النّفس
الإنسانیّة. كما أنّ الصّداقةَ تجعل للإنسان مستشارین یج دُھم ویلجأ إلیھم في النّوازلِ والمُلِمَّات
التي تحیط بھ، فھم یشكّلون لھ عوناً وسند اً.
كل ما سبق یشكّل النظرة المادّیّة للصّداقة، إلّا أنّ الإنسانَ بحاجةٍ إلى وجودِ صدیقٍ حمیٍم
مُقرّبٍ منھ وإن ل مَ یجدْ في ھذا الصّدیقِ مؤھّلات مناسبة تجعلھ یلجأ إلیھ في الأوقاتِ العصیبة
الصعبةِ، فقیمةُ الصّداقةِ أساساً ھي قیمةٌ روحیةٌ ولیست قیمةً مادیةً؛ فالإنسان بطبعھ بحاجةٍ
إلى أن یجدَ شخصاً ما یتقرّبُ إلیھ ویَتوَدُّد إلیھ، یتحدثُ معھ من حینٍ إلى آخر، ویقضي معھُ
الأوقاتَ الجمیلة التي یُروِّحُ بھا عن نفسھ؛ فقیمةُ الصّداقةِ أكبرُ وأعمقُ وأكثر أھمیة من
النّواحي المادیّةّ كل ھّا، أمَّا أولئكَ الأشخاص ال ذّین لا یتعرّفون على الآخرین إلّا من أجل
المصالح؛ فھم حتماً یعیشون في خواء، وجفافٍ روحيّ قاسٍ، فھم غیرُ قادرین على الشعّور
بالآخرین أو التقرّب منھم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mosbah.forumalgerie.net
 
العلم نور والجهل ظلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
العلم نور والجهل ظلام :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: