العلم نور والجهل ظلام

منتدى تعليمي وثقافي ولا يخدش الحياء
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 العلم نور والجهل ظلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 1330
تاريخ التسجيل : 16/01/2016
العمر : 57
الموقع : https://sites.google.com/site/mosbahahmed60a/home

مُساهمةموضوع: العلم نور والجهل ظلام   الجمعة أبريل 22, 2016 10:15 pm

لماذا يحب الرجل المرأة الممتلئة






تلقيت الكثير من الأسئلة حول كيفية زيادة الوزن بطريقة سريعة. و ما فهمته أن كل تركيز هؤلاء الأشخاص هو النتيجة و لو كانت على حساب الطريقة أو الكيفية، و معظم الأسباب التي تجعل، خاصة النساء، يبحثن عن كيفية تسمين أجسامهن هو رغبة ارضاء الزوج المستقبلي و الذي يكون في نضرهن من عشاق المرأة السمينة أو بعبارة أصح المرأة الممتلئة.
ولكن لماذا؟ هل طرحت هذا السؤال على نفسك؟ لماذا يفضل الرجال المرأة الممتلئة على المرأة النحيفة؟
قبل الاجابة عن هذا السؤال دعيني أطرح عليك سؤالا اخرا: ما هو نوع الرجل الذي تريدينه؟ ممتلئ أم نحيف؟ ضخم أم مفتول العضلات؟ بالتأكيد ستختتلف الاجابات، فمنكن من ستختار الرجل النحيف، و أخرى من تختار الضخم…الخ و لكل منكن سبب أو أسباب تجعلكن تخترن جسد و مظهر شريك حياتكن.
نعود الان الى سؤالنا: لماذا يفضل أغلبية الرجال المرأة الممتلئة؟
اليك الإجابة لا
لا يفضل الرجال المرأة الممتلئة أو بعبارة أصح يوجد من الرجال من يفضل المرأة الممتلئة و لكن بالمقابل يوجد من يفضل المرأة النحيفة. ولعل أهم الاسباب التي تجعل الرجل يختار البنية الجسدية لشريكة حياته هو ذوقه، و لكل رجل ذوقه. فكما أنه يوجد رجال يحبون المرأة الطويلة و اخرون المرأة القصيرة، يوجد رجال ممن يجبون المرأة الممتلئة و اخرون المرأة النحيفة. على سبيل المثال، أفضل المرأة النحيفة على المرأة الممتلئة لأسباب شخصية متعلقة بي اهم هذه الاسباب هو الذوق.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mosbah.forumalgerie.net
Admin
Admin


المساهمات : 1330
تاريخ التسجيل : 16/01/2016
العمر : 57
الموقع : https://sites.google.com/site/mosbahahmed60a/home

مُساهمةموضوع: رد: العلم نور والجهل ظلام   الجمعة أبريل 22, 2016 10:16 pm

عوائق أمام المرأة المسلمة
تتحرّك المرأة المسلمة وسط معوّقات ذاتية ومثبّطات اجتماعية تٌنسب عادة إلى الإسلام وتعتمد على نصوص شرعية أكثرُها أحاديث غير صحيحة السند منسوبة للنبي صلّى الله عليه وسلّم .
• نصوص شرعية غير ثابتة : يُكثر المضيّقون على المرأة من إيراد نصوص دينية تدعّم مواقفهم المتشدّدة ، وقد عشّشت الأخبار الواهية في هذا المجال أكثر من غيره حتى شكّلت جانبا كبيرا من ثقافة التخلّف الحضاري التي ابتليت بها الأمّة ، وتناقلها الخطباء المجلجلون حين خفَتَ صوت الفقهاء الراسخين ، إلى درجة أنّ الجماهير وغيرَ قليل من الدعاة أنفسهم يبنون رؤيتهم عن المرأة على أساس هذه النصوص الواهية ، ومنها ما يلي :
1. حديث العمياوين : عن أمّ سلمة رضي الله تعالى عنها قالت : كنت عند رسول الله صلى الله عليه وسلم وعنده ميمونة فأقبل ابن أمّ مكتوم وذلك بعد أن أُمرنا بالحجاب ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : احتجبتا منه ، فقلنا يا رسول الله أليس هو أعمى لا يبصرنا ولا يعرفنا ؟ فقال النبي : أفعمياوان أنتما ؟ ألستما تبصرانه ؟
هذا الحديث رواه أبو داود والترمذي ، وقد ردّه المحقّقون من العلماء لأنّ في سنده مولى لأمّ سلمة ، اسمه نبهان ، وهو ممّن لا يحتجّ بحديثه ،كما قال الدكتور يوسف القرضاوي والشيخ الألباني .
وإذا كان سنده محلّ نظر فإنّ متنه مردود قطعًا لمخالفته للقرآن الكريم وللسنة الصحيحة وللواقع ، ذلك أنّ الله تعالى أمر النساء ( كما أمر الرجال) بغضّ البصر فقط وليس بإغماض العينين أو التنحّي التامّ أمام الرجال، والسنة تشهد بمساهمة النساء في أعمال اجتماعية وقتالية تبصر فيها النساء الرجال من غير العميان ، وهذا مشهور لا يحتاج إلى سَوق الأدلّة في هذا المقام، كما أنّ الواقع يردّ مثل هذا الحديث ،إذ ما الضرر الذي ينجرّ عن إبصار امرأة لرجل أعمى وفي حضرة زوجها ؟ ؟
2. حديث فاطمة رضي الله تعالى عنها ، سألها النبي صلى الله عليه وسلم : أيّ شيء أحبّ للمرأة ؟ فقالت : أن لا ترى رجلاً ولا يراها رجل ، فضمّها النبي صلى الله عليه وسلم وقال : ذرّية بعضها من بعض.
هذا الأثر من رواية البزّار والدارقطني ، قال فيه الحافظ الهيثمي في مجمع الزوائد :" فيه من لم أعرفه ، وعلي بن يزيد" ، ومعنى كلام الهيثمي أنّ في سند الحديث علّتين : فيه رجل مجهول من جهة ، وفيه علي بن يزيد ، وهو راو ضعيف.
ثمّ كيف يصحّ هذا الكلام والمرأة تذهب إلى المسجد وتقضي حاجاتها في المجتمع وترفع أمرها إلى القاضي وتركب البحر كما ورد في الأحاديث الصحيحة ؟ أيصدر مثل هذا الكلام عن عاقل فضلا ًعن أن يصدر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟
3.أثر غريب يردّده هواة تهميش المرأة وإهدار كرامتها : "رحم الله زمانا كانت المرأة لا تخرج فيه إلاّ ثلاث مرّات : مرّة من بطن أمّها، ومرّة من بيت أبيها إلى بيت زوجها ،ومرّة من بيتها إلى القبر" .
قال بعض علمائنا الأفاضل : لا رحم الله مثل هذا الزمان !! أثرٌ لا يُعرف له سند صحيح ولا ضعيف ويردّه العقل والنقل يصبح حجّة دينية تضيع به الحقوق وتُستعبد به المرأة !!!
هل يجوز أن نزعم التميّز بمثل هذه الآثار المردودة ؟ إنّنا إن فعلنا ذلك نكون قد افترينا على الله ورسوله ومكنّا لأسباب التقهقر والجمود والضعف وأعطينا أبشع صورة عن الإسلام الذي نريد دعوة الناس إليه ، كيف نحتجّ بمثل هذا الكلام ونغفل آيات وأحاديث تكاد لا تحصى تدور حول إيجابية المرأة وعطائها في كل ميادين الحياة النظيفة ؟ الحقيقة أنّنا نُضفي الشرعية الدينية على ممارسات عُرفية مرفوضة أفرزتها عقلية '' الذكر '' المتقمّص لشخصية '' المسلم '' ، وقد غالى بعض المسلمين وبالغوا في العناد فأشاعوا مثل هذه الآثار المردودة وعملوا بها وردّوا نصوصا في غاية الصحّة (كشهود النساء الصلاة في المسجد في العهد النبوي ، حتى الفجر والعشاء ) ومشاركتهنّ في النشاط السياسي ( كبيعة العقبة ) والاقتصادي والاجتماعي والعلمي.
4.حديث " صلاة المرأة في بيتها أفضل من صلاتها في المسجد " : رواه الإمام أحمد في المسند ، ومعلوم أنّ مسند أحمد سفر ضخم فيه أحاديث صحيحة وضعيفة وموضوعة ، وهذا من الأحاديث الضعيفة التي حواها.
قال الإمام ابن حزم في المحلى (4\198): «والآثار في حضور النساء صلاة الجماعة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم متواترة في غاية الصحة، لا ينكر ذلك إلا جاهل». وسرد بعض تلك الأحاديث ومنها ما اتفق عليه الشيخان، ثم قال: «فما كان –عليه السلام– ليدعهنّ يتكلّفن الخروج في الليل والغلس يحمِلن صغارهنّ، ويفرد لهنّ باباً، ويأمر بخروج الأبكار وغير الأبكار ومن لا جلباب لها فتستعير جلباباً إلى المصلى، فيتركهن يتكلّفن من ذلك ما يحطّ أجورهن، ويكون الفضل لهن في تركه؟! هذا لا يظنه بناصح للمسلمين إلا عديم عقلٍ، فكيف برسول الله صلى الله عليه وسلم؟ الذي أخبر تعالى أنه {عزيزٌ عليه ما عَنِتّم، حريصٌ عليكم، بالمؤمنين رءوفٌ رحيم}»، وقد أخرج مسلم في صحيحه (3\1472) قوله صلى الله عليه وسلم: « إنه لم يكن نبي قبلي إلا كان حقاً عليه أن يدل أمّته على خير ما يعلمه لهم، وينذرهم شرّ ما يعلمه لهم».
وقال كذلك في المحلى (3\132): «لو كانت صلاتهن في بيوتهن أفضل لما تركهنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم يتعنين بتعب لا يجدي عليهنّ زيادة فضل أو يحطهنّ من الفضل، وهذا ليس نصحاً، وهو عليه السلام يقول: "الدين النصيحة"، وحاشا له عليه السلام من ذلك، بل هو أنصح الخلق لأمته، ولو كان ذلك لما افترض عليه السلام أن لا يمنعهنّ، ولما أمرهنّ بالخروج تفلات. وأقلّ هذا أن يكون أمر ندبٍ وحضّ».
وأدلة فضل صلاة الجماعة للمرأة في المسجد على صلاتها في البيت، كثيرة متواترة صحيحة مشهورة، منها:
أخرج البخاري في صحيحه (1\305): عن ابن عمر قال: كانت امرأةٌ لعُمَر تشهد صلاة الصبح والعشاء في الجماعة في المسجد فقيل لها: لِمَ تخرجين وقد تعلمين أن عمر يكره ذلك ويغار؟ قالت: وما يمنعه أن ينهاني؟ قال: يمنعه قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا تمنعوا إماء الله مساجد الله».
وأخرج مسلم في صحيحه (442) عن سالم أن عبد الله بن عمر رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «لا تمنعوا نساءكم المساجد إذا استأذنّكم إليها». فقال (ابنه) بلال بن عبد الله: «والله لنمنعهن». قال: فأقبل عليه عبد الله فسبه سبَّاً سيّئاً ما سمعته سَبّه مثله قط (وفي رواية أخرى أنه ضربه في صدره أيضاً)، وقال: «أخبرك عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وتقول: والله لنمنعهن؟!»
أقول – أخيرا - إذا كان التضييق على المسلمة بهذه الحدّة في مجال العبادة فلا غرابة منه في ميادين الدعوة والتعلّم والنشاط العام ، وما زال علماء دين وخطباء ودعاة أيضا يتشدّدون فيما يسمّى الاختلاط ويحرّمونه بإطلاق بغير تفريق بين الخلوة المحرّمة وبين التواجد مع الرجال في مجال الدراسة والعمل مع مراعاة الأحكام الشرعية والآداب الرفيعة ، وينحون نفس المنحى مع مسألة سفر المرأة بغير مُحرم ولا يلتفتون إلى علّة التحريم التي يدور معها وجودا وعدما ،وهي انعدام الأمن والخوف عليها ، فإذا زالت العلّة زال التحريم كما هو شأن من يوصلها محرم إلى المطار ويستقبلها محرم في المطار الثاني ، فأيّ حرج في هذا ؟
• نماذج محنّطة : أقصد بها الإشادة الدائمة بنماذج نسائية رفيعة مع إبقائها في ذمّة التاريخ دون سعي لتجسيدها في الحاضر، بل مع الادّعاء في بعض الأحيان بعدم إمكانية تكرّرها لفساد الزمان ، أو غير ذلك من الأعذار.
نحن نذكر باعتزاز وإكبار إشارة السيدة أمّ سلمة رضي الله تعالى عنها على الرسول صلى الله عليه وسلم في الحديبية ، فقد حلّت بإشارتها مشكلة عويصة ، ومع ذلك لا نُؤصّل لإشراك المرأة في عملية الشورى على كل المستويات ، وفينا من يرّدد ذلك الأثر المكذوب تكرار إيمان وتوكيد: " شاوروهنّ وخالفوهنّ " !!!
و نعلم جميعا أنّ كثيرا من الصحابة أخذوا العلم عن السيدة عائشة رضي الله تعالى عنها لكنّنا لم نبذل الجهد الكافي لإيجاد المرأة العالمة المتبحّرة، فإن وُجدت جعلنا الاتّصال بينها وبين الرجال في إطار العملية التعليمية معضلة كبرى فيها سدّ للذرائع وخوف دائم من الفتنة وتسلّح بجيش من الأحوَطيّات ، أي وأَدنا علمها وأجهضنا مساهمتها.
ونفتخر بالشفاء رضي الله تعالى عنها - تلك المرأة الحصيفة القوية التي ولاّها عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه حسبة السوق - لكنّنا لا نفكّر مجرّد تفكير في تولية النساء بعض شؤون المجتمع في إطار المنظومة الإسلامية ما عدا التطبيب وتعليم الصبيان وسط تقييدات تثبّط ألمع العزائم.
إنّ سلوكنا هذا يكفي للاستدلال على مكانة المرأة الملتزمة بدينها في واقعنا... إنّه احتفاء بها ما دامت في صفحات التاريخ ،وإغلاقٌ للسبل الكفيلة بتجسيد ميداني للنماذج والقدوات ، فماذا يفرز فكر الأزمة هذا الذي يسيطر على ذهنية المسلم في العصر الحديث سوى مزيد من التخلّف الحضاري ؟ لأنّه يصطحب عادات عربية قديمة ويجعل منها دينا يحكم حياتنا !!
لكنّ الأمل في الإصلاح والقفزة النوعية يحدونا عندما نرى المرأة الفلسطينية تتجاوز الفتاوى المتشدّدة وثقافة الإقصاء وتنخرط في نشاط متنوّع المجالات لخدمة قضية الأرض المحتلّة ودعم المقاومة وإعداد جيل النصر والمرابطة في المسجد الأقصى وقيادة المسيرات وتحدّي العدوّ الصهيوني أمام الجدار العنصري وفي سجون الاحتلال وفي قطاع غزّة ، وهي مصونة متعفّفة ... إنّها بالفعل قدوة لكلّ مسلمة غيورة على دينها وقضايا أمّتها ،ونقول مثل ذلك عن أخواتنا في الثورات العربية المباركة اللاتي خرجن من " معضلة " قيادة السيارة إلى صناعة تاريخ الحرية والحقوق والكرامة والعزّة.
وغياب عن ميدان الكتابة :
لنأخذ على سبيل المثال ميدان الكتابة ، لقد اقتحمته العلمانيات العربيّات بقوّة، ولهنّ فيه إنتاج وفير يسوّق أفكارهنّ التغريبية ، وغابت عنه المسلمات الملتزمات – إلاّ نماذج قليلة جدّا - ، فمتى نجد منافسات في فنّ الرواية والشعر والمسرح لعائشة لمسين وآسيا جبّار وزينب لعوج وربيعة جلطي وفاطمة المرنيسي اللواتي يخدمن الفكر اليساري التغريبي في المغرب العربي ؟ ولهنّ في المشرق مثيلات مشهورات ، هل يكفي التذرع كالعادة بتضييق الأنظمة الحاكمة على التيار الإسلامي ؟ هل بقيت هذه الحجّة قائمة في ظلّ العولمة وتطوّر وسائل الكتابة والنشر والترويج والتوزيع ؟يجب الاعتراف بكلّ جرأة وصدق أنّ المشكلة ذاتية صنعها الرجل والمرأة معًا بسبب الغبش في الفهم وعدم إمكانية الانعتاق من آصار الأعراف السلبية وأغلالها ، لذلك يجب على المسلمين أن ينتقلوا من الاشتغال بحماية المرأة - فقط - إلى تنمية شخصيتها في إطار مقوّماتنا وقيمنا ، والدفع بها إلى ميدان القلق الحضاري ومنافسة العلمانيات وخوض معركة الوجود ، ولن ينفع هذا العلاج ولا غيره ما لم تتحرّر المرأة نفسها من ذهنية الإماء والأَسر الذاتي لتكون عبدا لله وحده سيّدة على العالم كلّه ، مثل الرجل تماما.
عبد العزيز كحيل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mosbah.forumalgerie.net
Admin
Admin


المساهمات : 1330
تاريخ التسجيل : 16/01/2016
العمر : 57
الموقع : https://sites.google.com/site/mosbahahmed60a/home

مُساهمةموضوع: رد: العلم نور والجهل ظلام   الجمعة أبريل 22, 2016 10:16 pm


المرأة .. عاطفة وشعر
في الشعر العاطفي تُعد المرأة هي الملهمة للشاعر، وبالتالي فإن فكرة النص باتجاه المرأة تعتبر عاملاً مهماً في بناء النص الشعري، الذي يريد الشاعر أن يظهر بشكلٍ مبدع، من خلاله يجسد صورة عاطفته تجاه المرأة.
وبلاشك فإن هناك علاقة قوية بين المرأة والشعر إذا اعتبرنا أن الشاعر يضعها الاهتمام الأول في كتابة النص الشعري العاطفي وهذا مايجري الآن عند أغلب الشعراء الذين يتجهون وبشكلٍ كبير له إذ إنهم يصورون معاناتهم مع وصفهم لمحاسن تلك الفاتنه التي أخذت منهم الوقت والتفكير في شكلٍ أشبه بالاستغراق العميق بخيالات وآهات.
بالمقابل لذلك نجد أن المرأة الشاعرة تبدع أيضاً كالشاعر في بث مشاعرها وآهاتها وعاطفتها وتصور معاناتها وهناك الكثير من النصوص الشعرية المبدعة للعديد من وجدنا فيها الحس المرهف والمشاعر الجياشة التي تغرق في الآه والتوجد والشجن، وبالتالي فإن صدق المشاعر تلك ماهي إلا نتاج معاناة قد تحدث للشاعر والشاعرة على حدٍ سواء.
وعندما تكون المرأة عاطفة، فهي بذلك تعتبر صورة حقيقية لما يجسده الشاعر فليس سواها من يستخرج المخزون العاطفي من قلب الشاعر ليبثه شعراً يمتزج بروح المعاناة والعشق، وكما نعلم بأن الشعراء القدامى هم في الحقيقة من جسدوا تلك العاطفة الصادقة في قصائدهم التي يستلهمونها من تلك المحبوبة ومن تلك البيئة الغنية بالطبيعة الحقة.
ولذلك فإننا عندما نقرأ النصوص الشعرية لهم والتي بقيت حتى وقتنا الحاضر وهي تحمل معاني الروعة والإبداع، لوجدنا المصداقية في الوصف والمعاناة ولوجدنا أيضاً قوة البناء الشعري مع الفكرة المتزنة والمفردات القوية.
وتبقى المرأة تمثل العاطفة والشعر في زمن الإبداع الشعري الذي يجب أن يكون ويبقى ولتبقى الذائقة راقية كرقي تلك العاطفة لدى المرأة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mosbah.forumalgerie.net
Admin
Admin


المساهمات : 1330
تاريخ التسجيل : 16/01/2016
العمر : 57
الموقع : https://sites.google.com/site/mosbahahmed60a/home

مُساهمةموضوع: رد: العلم نور والجهل ظلام   الجمعة أبريل 22, 2016 10:16 pm

د. هبة قطب تجيب: ما هي شروط المتعة الجنسية عند المرأة؟



د. هبة قطب
استشاري الطب الجنسي والعلاقات الأسرية

لقد ذكرتم أن طول القناة المهبلية يتراوح من 7 -9 سم وأن طول القضيب يكون في المعقول إذا تساوى مع هذا القياس أو زاد عنه بقليل ولكن أرى أن المرأة تفضل أن يكون القضيب طويلا جدًا وعريضا أيضاً فهل هذا صحيح؟ وهل هذا يفرق مع المرأة؟ وهل يفرق أيضًا في درجة المتعة الجنسية؟ وهل هذا الفرق بالتفاوت بالزيادة أو النقصان؟

وأريد أيضًا أن أعرف هل المتعة الجنسية واحدة أم لها درجات متفاوتة؟ وكيف أصل إلى قمة المتعة الجنسية؟ وهل طول القضيب يفرق أم لا؟
أرجو الرد وشكرًا.

صديقنا العزيز، من أين جئت بهذه المعلومة عن المرأة التي تفضل أن يكون القضيب طويلا جداً وعريضا أيضاً؟

إن مسألة أن يكون القضيب بهذه المواصفات تجارية بحتة استغلها ضعاف النفوس من ممثلي الأفلام الجنسية ومنشئي المواقع الإباحية ليضعوا مواصفات خاصة للعضو التناسلي الذكري وهو أن يكون طويلا جداً وعريضا جداً أحياناً بشكل لا يكون واقعياً ولكن باستخدام مستحضرات وأجهزة معينة ويستغل منتجو هذه المستحضرات والأجهزة من شركات وأفراد هذه المواقع وهذه القنوات التليفزيونية للإعلان عن تلك المنتجات والتسويق لها وعلى ذلك فإنها مافيا للإعلان والتسويق لسلع ليس من الضروري أن تكون في صالح الإنسان بل بالعكس فهي في كثير من الأحيان تكون مضرة ولكن ما المانع إذا كان المبدأ أساساً في نشأة هذه القنوات والمواقع لا يمت للثقافة الجنسية أو الصالح العام بأدنى صلة.

يا صديقي العزيز، إن المتعة بالنسبة للمرأة تتحقق بالشروط التي قد تعرضنا لها من قبل والتي أشرت أنت إليها في سؤالك، أي أن كم المتعة مرهون بتحقق شرط الجماع الكامل بحيث يتساوى أو يربو حجم القضيب مع حجم القناة المهبلية.

أما مسألة تفاوت المتعة بالزيادة والنقصان بشكل مطرد مع حجم القضيب فهي مسألة وهمية لا تخضع لأية قوانين علمية ولكنها كما أشرت وليدة الانفتاح الجنسي والإباحية الجنسية من قبل البعض الذين أصبحوا شبه مدمنين لهذة القنوات لدرجة الاعتماد عليها أحيانا كمصدر للثقافة الجنسية "الخاطئة بالطبع" وايضاً تخضع لقوانين تلك القنوات غير الشرعية من أغراض تجارية بحتة وإثارة الغرائز بشكل مطلق والدق على وتر الطمع الإنساني وغريزة التملك عند الإنسان والتي تجعله دائماً يشتهي الأكبر والأكثر والأحسن ولكن هنيئاً لمن يتحلى بالقناعة والرضا فهما من أفضل الأخلاقيات الدينية والدنيوية والتي تغير واقع الظروف وإن كانت غير مقبولة إلى كونها مقبولة بل تكون أحياناً مُرضِية وباعثة على السعادة إذا احتسبنا أجر ذلك الرضا وهذه القناعة فنفوز بسعادتي الدنيا والآخرة.

أما عن الجزء الثاني من سؤالك عن درجات المتعة: فأقول لك نعم هناك درجات متزايدة من المتعة وهي تلك الأحاسيس التي تعلو بعلو منحنى الدورة الجنسية ومع التقدم الصحيح في مراحلها المختلفة حتى الوصول لآخر المرحلة الثالثة وهي مرحلة الشبق وطول القضيب المنتصب في هذه الحالة لا يمثل فرقًا في تزايد المتعة.

وعن كيفية وصولك إلى أقصى درجات المتعة فهناك نقطتان لا بد لنا من أن نحسب لهما حسابًا، النقطة الأولى هي أن الكيفية لها أصول وفروع: الأصول هي الأشياء المشتركة بين جميع أبناء الجنس الواحد أي جميع الرجال أو جميع النساء، أما الفروع فهي ما يتميز به كل شخص على حده حسب قالبه الجنسي. أما عن تفاصيل هذه وتلك وكيفية استكشافها فهذا لا مجال لذكره إلا في جلسات تجمع الطبيب والزوج والزوجة فقط.

أما النقطة الثانية فهو ذلك الشعور الخفي بداخلي والذي أشعر به أنك غير متزوج وإنه لشيء غير مريح بالنسبة لي أن أتحدث عن أشياء بالعمق الذي تطلبه "مثل الوصول لقمة المتعة" مع شخص غير متزوج حتى لا أشارك في معصية قصوى حيث لا قبل لي بذلك وأخيراً أدعو الله لك يا صديقي أن يغنيك بحلاله عن حرامه وأن ينعم عليك بنعمة طاعة الله وخشيته.

أنا شاب متزوج حديثاً وأعاني من مشكلة مع زوجتي وهي أنها لا تستمتع بالعملية الجنسية إلا من خارج المهبل من الجزء العلوي ولا تستمتع أبداً من عملية الإيلاج وفي أحيان كثيرة تؤلمها عملية الإيلاج.. أرجو الإفادة وطرق العلاج، والسلام عليكم ورحمة الله وشكرًا.

هذه يا سيدي ليست مشكلة بل إنها مرحلة من مراحل الاستمتاع عند المرأة وهي تتويج لمقدمات العلاقة والتي تنجحها بشدة بالنسبة لطرفي العلاقة إن كان الرجل أو المرأة ولكن من الطبيعي أيضاً أن المرأة تستمتع بعملية الإيلاج بشكل قد يختلف أو يتساوى مع المتعة الخارجية حيث توجد أيضاً شبكة عصبية تؤدي إلى نفس الأحاسيس بالمتعة وهي موجودة حول جدران المهبل من جميع جهاته.

ومما عرضته يا سيدي أستطيع أن أعزي سبب ما تشكو إلى أكثر من احتمال، وهذه الاحتمالات كالتالي:

1- قد تكون زوجتك مصابة ببعض الالتهابات التناسلية والتي تمنع الغدد من أن تفرز الإفرازات المرطبة والملينة لمسألة الإيلاج وفي هذه الحالة تكون زوجتك محتاجة لاستشارة طبيب أمراض نساء للعلاج.

2- قد تكون أنت مصابا بسرعة قذف بحيث لا تستغرق زوجتك الوقت اللازم للتقدم في منحنى الاستمتاع الجنسي للوصول إلى آخره وفي هذه الحالة لا بد أن تعالج أنت من هذا العرض باتباع التمارين الخاصة بذلك.

3- قد تكون زوجتك غير قادرة على التقاط متعتها من تلك النقطة وفي هذه الحالة تحتاج لأسلوب معين في طرق إثارتها أثناء فترة المداعبة قبل الجماع.. هذا الأسلوب يتم وصفه تفصيلاً من قبل الطبيب المعالج لإعلاء قدرة هذه السيدة على التقاط ذلك الإحساس بالمتعة من هذه الشبكة العصبية تحديدا؟

وكما رأيت يا صديقي أن طرق العلاج تختلف باختلاف المسبب فالخطوة الأولى هي تشخيص السبب ثم تتلوها خطوات العلاج التي تؤتي ثمارها مؤكدة بإذن الله.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mosbah.forumalgerie.net
Admin
Admin


المساهمات : 1330
تاريخ التسجيل : 16/01/2016
العمر : 57
الموقع : https://sites.google.com/site/mosbahahmed60a/home

مُساهمةموضوع: رد: العلم نور والجهل ظلام   الجمعة أبريل 22, 2016 10:17 pm


الجمــــــال الــــذي نتحـــدث عنـــه اليــــوم هو المـــرأة




المراه..ذلك الكائن العجيب في كل شي..ساحره..عذبه..غامضه..م اكره..مرهفه..جميله..حنونه ..هي الام والاخت والزوجه والابنه والعمه والخاله..هي ملهمة الشعراء..وهي فتنه الرجال..وقد قال صلى الله عليه وسلم( اتقوا الدنيا.. واتقوا النساء) وقال ايضا عليه الصلاة والسلام..( ما تركت فتنة اشد على أمتى من فتنة النساء ) او كما قال عليه الصلاة والسلام..

تغنى بها الكثير من الشعراء والادباء..نسجوا حولها اروع البيان من شعر ونثر..ولا يكاد يوجد شاعر الا ولشعره نصيب في وصف المراه او التغزل بها..ومنهم المكثر ومنهم المقل في ذلك..ومنذ العصر الجاهلي والشعراء ينظمون القصائد في المراه الى يومنا هذا..

قال عنترة:

فوددت تقبيل السيوف لأنها *** لمعت كبارق ثغرك المتبسم

وقال إيضا:

ولو لاها فتاه في الخيام مقيمة *** لما اخترت قرب الدار يوما على البعد ِ

مهفهفه والسحر في لحظاتها *** إذا كلــمت ميتـــا يقـــوم من اللحـــــد
ِ
أشارت إليها الشمس عند غروبها *** تقول إذا اسود الدجي فاطلعي بعد ِ

وقال لها البدر المنير ألا اسفري *** فإنك مثلي في الكمال وفي السعد ِ

فولت حياء ثم أرخت لثامها *** وقد نـــثرت من خدهــا رطــــب الـــورد ِ

وقال المتنبي:

هام الفؤاد بأعرابية سكنت *** بيتاً من القلب لم تمـــدد لــه طنبــا

مظلومة القد في تشبيهه غصناً***مظلومة الريق في تشبيهه ضربا

بيضاء تطمع في ما تحت حلتها *** وعـز ذلك مطلــوبا إذا طلبـــا

كأنها الشمس يعيي كف قابضه *** شعاعها ويراه الطرف مقتربا

وقال قيس بن الملوح:

ومفروشة الخدين ورداً مضرجا***إذا جمشته العين عاد بنفسجا

شكوت إليها طول ليلي بعبرةٍ *** فأبدت لنا بالغنج دراً مفلجا

فقلت لها مني علي بقبلةٍ *** أداوي بها قلبي فقالت تغنجــا

بليت بردفٍ لست أستطيع حمله *** يجاذب أعضائي إذا ما ترجرجا

وقال ايضا:

ألا يا طبيب الجن ويحك داوني ***فإن طبيب الإنس أعياه دائيا

أتيت طبيب الإنس شيخاً مداوياً*** بمكة يعطي في الدواء الأمانيا

فقلت له ياعم حكمك فاحتكم***إذا ما كشفت اليوم ياعم مابيــا

فخاض شراباً بارداً في زجاجةٍ***وطرح فيه سلــوة وسقــانيا

فقلت ومرضى الناس يسعون حوله***أعوذ برب الناس منك مداويا

فقال شفاء الحب أن تلصق الحشا***بأحشاء من تهوى إذا كنت خاليا

وقال جرير:

ان العيون التي في طرفها حوّر*** قتلننا ثم لم يحيين قتلانا
يصرعن ذا اللب حتى لا حراك به ***وهن اضعف خلق الله انسانا

وقال آخر:

أني أحبـك عندمـا تـبكينا *** وأحب وجهك غائما وحزينـا
تلك الدموع الهاميات أحبها *** وأحب خلف سقوطها تشرينا
بعض النسـاء وجـوههن جميلة *** ويصرن أجمل عندما يبكينا


وقال الأعشى:

ودع هريرة إن الركب مرتحــل***وهل تطيـــق وداعاًايهــا الرجـــل

غرأفرعأ مصقول عوارضها***تمشي الهوينا كما يمشي الوجي الوحل

كأن مشيتها من بيت جارتها***مــــــر السحــــابة لاريث ولاعجــــل

يكاد يصرعها لولا تشددها***اذا تقــــوم الى جاراتهــا الكــــــسل


ونختم برائعة من روائع الشعر في المراه ليزيد بن معاوية حيث قال :

اراك طروبا والها كالمتيم***تطوف باكناف السـحاب المخيم
ِ
اصـابك سـهما او بليـت بنظره***فـماهـذه الاسـجـيه مغــرم ِ

على شاطيء الوادي نظرت حمامه***اطالت على حسرتي وتندم ِ

اشـير اليها با لـبنان كانـما***اشير الى البيت العتيق المعـظم ِ

اغار عليها من ابيها وامها***ومن خطوه المسواك اذادارفي الفم ِ

اغار على اعطافها من ثيابها***اذا البسـتها فـوق جسـم منعمِ

واحسد اقداح تقبل ثغرها***اذا اوضعتها موضع اللثم في الفم ِ

خذوا بدمي منها فاني قتيلها***ولا مقصدي الا تجـود وتنعم ِ

ولاتقتلوها ان ظفرتم بقتها***ولكن سلوها كيف حل لها دم ِ

وقولا لها يامنيه النفس انني***قتيل الهوى والعشق لو كنت تعلم ِ

ولا تحسبوا اني قتلت بصارم***ولكن رمتني من رباها باسهم ِ

لها حكم لقمان وصوره يوسف***ونغمـه داود وعـفـــــــه مريمِ ِ

ولي حزن يعقوب ووحشه يونس***وآلام ايوب وحســـــره آدم ِ

ولما تلاقينا وجدت بنانها***مخضبه تحكي عصـاره عـــــندمِ

فقلت خضبت الكف بعدي وهكذا***يكون جزاء المستهام المتيمِ

فقالت وابدت في الحشى حر الجوى***مقاله من في القول لم يتبرم ِ

وعيشك ماهذا خضاب عرفته***فلاتكن بالبهتان والزور متهم ِ

ولكنني لما رايتك راحلا***وقد كنت كفي وزندي ومعصـم ِ

بكيت دما يوم النوى فمسحته***بكفي فاحمرت بناني من دم ِ

ولو قبل مبكاها بكيت صبابه****لكنت شـفيت النفس قبل التندم ِ

ولكن بكت قبلي فهيج لي البكاء*** بكاها فكان الفضل للمتقدم ِ

بكيت على من زين الحسن وجهها *** وليس لها مثل بعرب واعجم
ِ
مدنـيه الالحاظ مكيه الحشى *** هلالـيه العـينين طائيـــه الـفــــم ِ

وممشوطه بالمسك قد فاح نشرها *** بثقر كأن الدر فيه منظـــم ِ

اشارت بطرف العين خيفه اهلها *** اشاره محزون ولم تتكـــلــم ِ

فايقنت ان الطرف قدقال مرحبا **** واهلا وسهلا بالحبيب المتيم ِ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mosbah.forumalgerie.net
Admin
Admin


المساهمات : 1330
تاريخ التسجيل : 16/01/2016
العمر : 57
الموقع : https://sites.google.com/site/mosbahahmed60a/home

مُساهمةموضوع: رد: العلم نور والجهل ظلام   الجمعة أبريل 22, 2016 10:17 pm


خدعوك فقالوا المرأة تحب هذه التصرفات،
لكن بعض تصرفات تبعد عنك المرأة حتى وإن أحببتك في البداية. معظم الرجال يبذلون أقصى ما عندهم لكسب حب وإعجاب المرأة التي يحبونها دون أن يعلموا شيئاً عن الشخصية السيكلوجية للمرأة والجوانب الخفية في شخصيتها ، ولسوء الحظ أحياناً تضيع تلك الجهود هباء.

في الواقع الذي لا مفر منه يتصرف العديد من الرجال بطرق معينة تجاه النساء معتقدين أن تلك الطرق ستساعدهم للوصول إلى أهدافهم حيث يلهثون لتحقيق نقاط إضافية في رصيدهم لدى المرأة التي يحبونها. وهنا بعض الأشياء التي يفعلها الرجل كثيراً وهو يعتقد أن المرأة تتأثر بها ، ولكن هذه إشاعات مغرضة ، لذلك لا تضيع علاقتك بالمرأة التي تحبها بسبب سوء الفهم والتصرف واحترس من الآتي:
1. الإتصال بها كثيراً:
الإتصال كثيراً بالمرأة التي تحبها يفقدك إحترامها لك ، كما يفقدها متعة الإشتياق إلى سماع صوتك واللهفة إلى مكالمة من جانبك ، كما يعطيها إنطباعاً بأنك إنسان إستحواذي. يجب عليك أن تتصل مرات قليلة أثناء الأسبوع مع الحرص ألا تتصل فى ليلتي السبت والجمعة ، وذلك لأنها من الممكن أن تكون مشغولة أو لديها ضيوف أو عمل منزلي ، كما لا يجب أن تتصل بها أثناء وجودك في العمل ، حتى لا تعطيها انطباعاً سيئا عنك ، وتعتقد أنك إنسان ليس لديه ضمير، وتستغل وقت وتليفون العمل في أغراض شخصية ، وهذا يجعلها تعتقد أنك لن تكون صاحب مبدأ وضمير في التعامل معها ، لأن فاقد الشيء لا يعطيه ويترتب على ذلك عدم شعورها بالأمان.
2. الرجل الذي يبكي أمامها:
من المعروف أن المرأة تحب الرجل الحساس الرقيق صاحب المشاعر الجياشة ، ولكن كن حذرا من أن تكون شديد الرقة لدرجة تفقدك المفهوم الذي تعرفه المرأة عن الرجولة وتحاول أن تبكي لها لتستدر عطفها . ومن المهم أن تعرف أن المرأة تحب الرجل القوي الذي يقف كالأسد أمام كل الصعاب، وذلك لأنها بطبيعتها ضعيفة وتحتاج إلى من يحميها ويشعرها بالأمان ، وليس الذي يبكي لها .
3. الرجل الذى يبالغ فى عواطفه أمام الناس:
المرأة تحب أن تظهر حبك لها في كل مكان تكونان فيه معا، ولكن عن طريق إحترامك لها وتقديرك لما تفعله وعدم توجيه أي إهانة لها مهما حدث، ولكن لا تحب أن تكون زائداً في التعبير عن حبك أو التصرف بشكل مخجل أمام الناس ، لأن ذلك يسبب لها الحرج ويجعلها تخشى الحسد من الذين لا يتمنون لها الخير.
4. معاملة المرأة كالأطفال:
المرأة لا تحب الرجل الذي يعاملها معاملة الأطفال ، لأن الرجل بهذه المعاملة يجعل المرأة تعتقد أن الرجل لا يؤمن بها كإنسانة واعية ناضجة وقادرة على تحمل المسؤلية ، كما يجعلها تعتقد أنه يراها مثل الطفلة التي لا يعتمد عليها ويأخذها على قدر عقلها. وهذا من أكثر الأشياء التي تمقتها المرأة وتشعرها بأنها ليس لها أهمية فعالة في حياة الرجل الذي تحبه ، فيجب أن تحنو عليها في المعاملة ، ولكن بتوازن يجعلها تشعر بقيمتها ودورها الفعال في حياتك.
5. الذي يترك لها الاختيار في كل شيء:
من المهم أن تترك لزوجتك الاختيار في بعض الأمور ولكن يجب أن تشعر بوجودك بجانبها وتعطيها رأيك في كل تفاصيل الحياة بينكما ، حتى تشعر أن لك شخصيتك التي تتميز بالتوازن بين القوة والديمقراطية في نفس الوقت . فالمرأة لا تحب الرجل الذي يقول لها (اللي تشوفيه) ويسحب يده من كل شيء ، حيث إن هذا يضايقها ويرمى كامل الحمل على عاتقها ، مما يجعلها تشعر بالوحدة والندم على الزواج الذي لا يمنحها ولو بعض الراحة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mosbah.forumalgerie.net
Admin
Admin


المساهمات : 1330
تاريخ التسجيل : 16/01/2016
العمر : 57
الموقع : https://sites.google.com/site/mosbahahmed60a/home

مُساهمةموضوع: رد: العلم نور والجهل ظلام   الجمعة أبريل 22, 2016 10:18 pm

.قال سقراط: عبقریة المرأة تكمن في قلبھا.

وقال نابلیون : أمنع الحصون المرأة الصالحة.

و قال اتیان راي: المرأة لم تخلق لتكون محط إعجاب الرجال جمیعاً، بل لتكون مصدراً لسعادة

رجل واحد.

قال شكسبیر: عندما تبكي المرأة ..تتحطم قوة الرجل.

وقال أیض اً: المرأة كالزھرة إذا اقتلعت من مكانھا تتوقف عن الحیاة.

قال أنیس منصور : المرأة قلعة كبیرة إذا سقط قلبھا سقطت معھ.

وقال أحد الحكماء : الرجل لا ینسى أول امرأة أحبھا، و المرأة لا تنسى أول رجل خانھا.

وقال شوبان: حیاة المرأة كتاب ضخم مكتوب على كل صفحة من صفحاتھ كلمة .. حب.

قال لاینابي: المرأة زھرة لا یفوح أریجھا إلا في الظل.

وقال أحد الفلاسفة: اھرب من المرأة تتبعك، اتبعھا تھرب منك.

قال بسمارك: أجمل امرأة عندي ھي تلك التي لم أرھا.

وقال بیرون: إذا أحب الرجل امرأة سقاھا من كأس حنانھ، وإذا أحبت المرأة رجلا أظمأتھ

دائماً إلى شفتیھا.

قال علي مراد :إ ذا أحبت المرأة فعلت كثیراً ، وتكلمت قلیلا .

وقال أیض اً: إذا أحبتك المرأة خافت علیك ، وإذا أحببتھا خافت منك.

قال برونلي : إذا سمعت أن امرأة أحبت رجلاً فقیرا، فاعلم أنھا مجنونة، أو اذھب إلى طبیب

الأذن لتتأكد من أنك تسمع جید اً.

قال كلارك جیبل: إذا كنت تحب امرأة فلا تقل لھا " أنا أحبك "، إن ھذه العبارة أوّل ما تجعل

المرأة تفكر في السیطرة علیك.

قال أفلاطون: المرأة بلا محبة امرأة میتة.

قال نیتشھ: المرأة لغز، مفتاحھ كلمة واحدة ھي: الحب.

قال بیرون: الحب جزء من وجود الرجل ، ولكنھ وجود المرأة بأكملھ.

قال جان جاك روسو: الرجل یحب لیسعد بالحیاة ، والمرأة تحیا لتسعد بالحب.

قال جبران: لیس ھناك أصعب من حیاة المرأة التي تجد نفسھا واقفة بین رجل یحبھا ؛ ورجل

تحبھ.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mosbah.forumalgerie.net
Admin
Admin


المساهمات : 1330
تاريخ التسجيل : 16/01/2016
العمر : 57
الموقع : https://sites.google.com/site/mosbahahmed60a/home

مُساهمةموضوع: رد: العلم نور والجهل ظلام   الجمعة أبريل 22, 2016 10:18 pm


البرود الجنسي عند المرأة

________________________________________
الجنس البشري هو سجية تكاملية لأكثر العلاقات الرومانسية،
ولكنه قد يكون مصدراً لاضطرابات العلاقة الزوجية، أو قد يؤدي إلى عدم استقرارها أو إلى انتهائها. ففي الولايات المتحدة الأمريكية أدت 50% من هذه العلاقات الرومانسية إلى اضطرابات الحياة الزوجية أو إلى انتهائها، ما تسبب في ارتفاع نسبة المشاكل النفسية والجسدية للشريكين الجنسيين، ولهذا فإنه من الأهمية القصوى، بمكان أن يكون هنالك إدراك وتفهم أوسع في العلاقة الودية والزوجية، لكي تتجنب العواقب التي تؤدي إلى اختلالات وظائفية جنسية تؤدي بدورها إلى انتهاء العلاقة الرومانسية بين الزوجين.

وفي المجال الطبي، فقد تطورت في السنوات القليلة الماضية معرفتنا السريرية بصورة مكثفة وواسعة في مجال الصحة الجنسية عند المرأة، وخاصة في تشخيص أسباب الضعف والبرودة الجنسية، كما تعمقت معرفتنا لأسباب وعلاج الاختلالات المرضية الجنسية عند النساء، وتبين لنا علمياً وطبياً وإحصائياً أن هذه الاختلالات المرضية هي الأكثر تعقيداً عند المرأة مقارنة بالضعف الجنسي واختلالاته عند الرجل.


يعرف البرود الجنسي بأنه إما عجز أو فقدان الشعور بالرغبة والشهوة الجنسية المؤدية إلى العزوف عنها أو حتى العزوف عن التجامع الجنسي، والسبب في ذلك يكون مرضياً، ويكمن في ضعف أو اختفاء الإثارة للاستجابة العضوية للمحفزات الجنسية نفسها، ويؤدي بذلك إلى فقدان الرغبة في الوصول إلى المتعة والرضا الجنسي، أو إلى الذروة الجنسية، وهذا ما يسبب لاحقاً ليس فقط العزوف عن العملية الجنسية نفسها وإنما البرود الجنسي الكامل.
أما أكثر الاختلالات المرضية الجنسية انتشاراً عند المرأة فهي:
• الضعف في الرغبة الجنسية.
• النفور الجنسي.
• البرود الجنسي العام (ويقصد بذلك النفسي والعضوي في آن واحد).
• ضعف في الشبق والذروة الجنسية.
• آلام وتشنجات مرضية في المهبل تحدث أثناء العملية الجنسية.
• العقم.
وتدل الإحصاءات السريرية الحديثة المتعلقة بنسب الإصابة بهذه الأمراض عند المرأة على ما يلي:
• تكون الإصابة بالبرودة الجنسية عند المرأة بنسبة (16% - 75%) بسبب ضعف الرغبة الجنسية.
• تكون بنسبة (6% - 45%) بسبب ضعف الوصول أو إدراك الذروة الجنسية.
• تكون بنسبة (2% - 64%) بسبب ضعف في الإثارة الجنسية بسبب عوامل عضوية معينة أو نفسية.
• وتكون بنسبة (58%-7%) بسبب الإصابة بآلام وتشنجات في المهبل وتشنجاته أثناء العملية الجنسية.
وقد تصاب المرأة في الوقت نفسه بأكثر من اختلال جنسي واحد. ولكي يتم تشخيص هذه الأمراض بصورة صحيحة فمن الواجب على كل طبيب متخصص في هذا المجال معرفة مصادر الاضطرابات المرضية التي لها علاقة وصلة نفسية باضطراب الأداء الجنسي، وبخاصة اضطراب العلاقة الرومانسية والودية بين الشريكين الجنسيين، فهذه الاضطرابات لها علاقة رئيسة بنوعية العلاقة العاطفية وعمقها، وبخاصة درجة التعلق بالشريك الجنسي. وقد أثبتت البحوث السريرية الحديثة في هذا المجال أن الارتباط العاطفي بين شخصين بعد بلوغ سن الرشد يؤدي إلى الحب في العلاقة بحد ذاتها. وتقول هيلين فيشر، الباحثة في علم الإنسان، في نظريتها حول هذه العلاقة: إن تطور علاقة الحب بين الأنثى والرجل يتم من خلال ثلاثة أنظمة في الدماغ البشري تحفز العلاقة العاطفية بينهما لكي تتطور إلى علاقة جنسية نتيجتها الجماع الذي هدفه هو الإنجاب والأنظمة التفعيلية الثلاثة في الدماغ هي:
• الشهوة الجنسية: وهي غريزة هدفها التمتع والارتضاء.
• الحب الرومانسي: وهو عبارة عن حالة ذات رغبة جامحة للالتقاء الجنسي ولفترة قصيرة.
• العلاقة الودية ذات العمق الودي والغرامي طويل الأمد، وفي الوقت نفسه الحب المستدام لشريك الحياة.
والفريد في هذه النظرية لهيلين فيشر هو أنه يدل على اندماج بيولوجي لهذه الأنظمة الثلاثة التي لها علاقة بالشهوة الجنسية والحب والعلاقة الغرامية متأثرةً بمفعول الأمينياتالكاتشولية والهرمونات الجنسية التي هي كالدوبامين (Dopamin) والنورأدرينالين(Noradrenalin)، وهاتان المادتان اللتان تفرزان في الدماغ أثبتتا مفعولهما بحوثياً بأنهما المحفزات الأساسية للإثارة الجنسية والحب الرومانسي في دماغ المرأة.
واذا أعيد ما ذكر، فإن نتائج هذه البحوث العلمية والكلينيكية المذكورة أعلاه يدلنا على بينة قاطعة بأن الأنظمة المحفزة الجنسية والعاطفية في الدماغ لها خاصيتها المميزة في تطور وتثبيت العلاقة الغرامية بين الشريكين الجنسيين، ويكون هدفها الأول هو التلاقي الجنسي والتمتع به، وهدفها الثاني هو الإنجاب بحد ذاته، وقد ثبت كلينيكياً وجود علاقة وطيدة بين غريزة التمتع الجنسي عند المرأة وبين مفعول الأمينات الكاتوشيلية المؤدية إلى الإثارة الجنسية التي تهيئ الغريزة إلى الاعتناء بالحافز الجنسي وتهيئ كذلك البيئة الغرامية، مؤدية بذلك إلى الإثارة الجنسية، وإن النور أدرينالين هو الناقل العصبي للجهاز العصبي الوديSNS المسيطر، حيث إن ارتفاع نسبة إفرازه في الدماغ يؤدي إلى تقوية الشهوة الجنسية وإنعاشها، وفي حالة التعلق الغرامي تؤدي هذه المادة الأمينية إلى فقدان الشهية والأرق عند المرأة. بينما يؤدي ارتفاع نسبة إفراز الدوبامين الذي هو كذلك ناقل عصبي ضروري ومحفز مسؤول عن التحفيز الجنسي في الجهاز العصبي.
كيف تحدث الإثارة الجنسية؟
تخضع فسيولوجية الأداء الوظيفي الجنسي عند المرأة للاستجابة للإثارة الجنسية بعد أن تفعّل حسياً من قبل الجهاز العصبي المركزي، الذي يؤدي بدوره إلى تفعيل الإثارة الجنسية نفسها نتيجة ارتفاع وازدياد في تدفق الدم إلى المنطقة الجنسية عند المرأة، وبخاصة المهبل والأعضاء المحيطة له أي البظر، وخلافاً لما هو معروف عن الضعف الجنسي عند الرجل، فإن الاختلالات المرضية الجنسية عند المرأة تخضع في الوقت نفسه إلى عوامل عدة منها العضوية والنفسية والعصبية والهرمونية والوعائية.
وتتركز البرودة الجنسية عند المرأة على فقدان أو ضعف الشعور بالإثارة والرغبة والشهوة الجنسية، وصعوبة الوصول إلى الذروة الجنسية أو العجز في الشعور باللذة الجنسية أو فقدان الإدراك بذلك، وقد يكون السبب فسيولوجياً أو نفسياً أو عضوياً أو هرمونياً. وللعلم، فإن الحافز الجنسي هو جزء نفسي وبيولوجي مهم، وهو الذي يحفز الرغبة الجنسية هرمونياً وعصبياً ونفسياً، مع العلم بأن الغدد الصماء العصبية هي التي تفعّل الشهوة الجنسية والتخيل الجنسي والأحلام الجنسية والتفكير بها.
وتدل الإحصاءات الحديثة على إصابة 43% من النساء بالاختلالات المرضية الجنسية ما بين سن ال25 عاماً إلى سن 60 عاماً من العمر، بينما يصاب الرجال بنسبة 31%، ولكن دراسات إحصائية أمريكية حديثة توصلت إلى أن نسبة الإصابة بهذه الاختلالات الجنسية عند المرأة هي أعلى بكثير مما ذكر مقدماً، حيث تشكو 98% من هؤلاء النساء من وجود المشاكل الجنسية المذكورة أعلاه للطبيب المختص بالأمراض النسائية الذي يزرنه بصورة دورية.
الأسباب
أثبتت الدراسات السريرية بأن البرود الجنسي يكون سببه بالدرجة الأولى هو خلل جنسي وظيفي يؤدي بعد ذلك إلى اضطرابات مرضية جنسية عند المرأة وهي:
• اضطراب مرضي تضاؤلي في الرغبة الجنسية أو البرود الجنسي.
• اضطراب مرضي شخصي في الإثارة الجنسية، وهو فقدان أو تردؤ في الإحساس في الإثارة الجنسية رغم المحفزات الجنسية المؤدية إلى التزليق المهبلي، وكذلك رغم وجود إثارة فسيولوجية في المنطقة الجنسية وبخاصة في المهبل والأعضاء الجنسية المحيطة به.
• اضطراب عضوي في الإثارة الجنسية، وهذا يؤدي إلى الشكوى من تردؤ استجابة الأعضاء التناسلية الجنسية للمؤثرات التحفيزية الجنسية وتتركز أعراضه على انخفاض في احتقان المنطقة الخارجية المحيطة للمهبل وانخفاض أو انعدام السائل المرطب للمهبل (التزليق) ومن ثم إلى انخفاض أو انعدام الإحساس والإثارة، وكذلك الشعور الجنسي والاستجابة له أو قد يحدث إحساس بإثارة جنسية ولكن من دون محفزات عضوية جنسية.
• اضطراب نفسي وعضوي مركب في الإثارة الجنسية، وهذا يؤدي إلى تضاؤل واضح بالشعور بالإثارة الجنسية، وكذلك تضاؤل الشعور بالمحفزات الجنسية، وهنا تشكو المرأة المصابة من فقدان وتردؤ الإثارة العضوية الجنسية.
• الإصابة بالإثارة الجنسية المستمرة والمستدامة، في هذه الحالة المرضية تكون الإثارة تلقائية وغير إرادية، وتتبقى هذه الإثارة الجنسية رغم الوصول إلى الذروة الجنسية، ورغم إكمال العملية الجنسية، وقد تستمر هذه الحالة لساعات أو أيام.
• اضطراب الذروة الجنسية، وهو عبارة عن ضعف أو عدم الاستطاعة بالتمتع أثناء الإثارة الجنسية، وفي الوقت نفسه عدم الاستطاعة للوصول إلى الذروة. ويلاحظ في هذه الحالة المرضية كذلك تضاؤل واضح في شدة الإحساس بالذروة أو يكون هنالك تأخر واضح للوصول إلى اللذة رغم التحفيز الجنسي من قبل الشريك الجنسي، ورغم إدلاء المريضة بأنها تتمتع بالإثارة الجنسية، فإنه يكون هنالك أيضاً ضعف في الذروة وتضاؤل في شدتها الحسية أو يكون هنالك تأخر واضح في الوصول إلى الذروة رغم التحفيز الجنسي.
وهنالك نوعان من هذه الاضطرابات المرضية: الأولى تكون من جراء عدم وجود تجربة جنسية سابقاً، والثانية تكون من جراء تناول الأدوية المضادة للكآبة.
• الإصابة بمرض آلام المهبل أثناء العملية الجنسية، وتكون أعراضها آلاماً مستمرة أو متعاودة ومتكررة أثناء محاولة الممارسة الجنسية أو محاولة استكمال الإيلاج إلى المهبل.
• الإصابة بمرض تشنج المهبل، وتكون أعراضه صعوبات دائمة ومتكررة وعدم السماح لأي شىء في الولوج إلى داخل المهبل وحتى الإصبع رغم وجود الرغبة في التجامع الجنسي.
• اضطراب النفور الجنسي وكراهيته.

الأسباب المرضية:
تنشأ الاضطرابات الجنسية المرضية المذكورة أعلاه، وكما أكدت الدراسات، من جراء وجود تغيرات مرضية في الخلايا الفارشة البطانية للأوعية الدموية عامة والأوعية الدموية في المنطقة الجنسية خاصة، التي تؤدي إلى تردؤ تدفق الدم الشرياني إلى الأعضاء التناسلية، وذلك بسبب فقدان المطاطية الكافية، أو بسبب تضيق في هذه الأوعية وبخاصة (شرايين المهبل والبظر)، وذلك بسبب ظاهرة أوكسيد النيتريك الباثولوجية، حيث يحدث تضييق وتصلب في جدران هذه الشرايين ومن ثم تضاؤل في إنتاج هذا الأوكسيد في جدرانها. فهذا الأوكسيد هو الناقل العصبي المحفز والفعال والمحافظ على مطاطية الشرايين وتوسعها، وهو المتحكم بها عصبياً، وهذا يحدث من جراء انتشار الأمراض العصرية المؤدية إلى الجهد الأكسدي في الخلايا البطانية الفارشة لهذه الأوعية مؤدياً إلى تلفها، وهذا يصيب الرجل والمرأة على السواء، والذين يشكون أيضاً من الأمراض الأيضية كالسمنة ومرض السكري، وارتفاع ضغط الدم وارتفاع الدهنيات والشحميات في الدم، أو بسبب نمط الحياة الخاطئ لهؤلاء الرجال أو النساء في حالة الإفراط في تناول الأغذية الغنية باللحوم والشحوم، أو تكون بسبب قلة في الحركة البدنية وخاصة في عدم ممارسة الرياضة اليومية، أو يكون هنالك إدمان على التدخين أو الكحوليات.
إن كل هذه العوامل إضافة إلى وجود تسمم تلوثي بيئي في الطعام والشراب والهواء في الجو المحيط بنا، وبخاصة تلوث مستويات الهواء العليا والسفلى من مصادر عدة كدخان السيارات وعوادم محروقات الديزل ومداخن محطات توليد الطاقة والمصانع، حيث تتواجد كميات كبيرة من جزيئات الكربون الكبيرة (MP01) وكذلك الجزيئات الأقل حجماً (MP5.2)، تؤدي مجتمعة إلى الاضطرابات المرضية عند المرأة أو الرجل، وتحدث ارتفاعاً هائلاً وخطراً عند هؤلاء المصابين ليس بالأمراض الجنسية فقط، ولكن بالأمراض الأيضية الخطرة المذكورة أعلاه، التي تهدد حياة الشخص من جراء حدوث الجلطات القلبية أو الدماغية عاجلاً أو آجلاً بعد التعرض لهذه التغيرات الوعائية التضيقيةوالتصلبيةالباثولوجية ومن ثم قد تؤدي هذه التغيرات الباوثولجية المرضية أيضاً إلى الأمراض النفسية والمشاكل الاجتماعية للمرأة أو الرجل.
وقد دلت الاحصاءات السريرية الحديثة على أن الإصابة بنوع واحد على الأقل من هذه الاضطرابات المرضية تشخص بنسبة 39% عند النساء ما بين عمر 40-60 سنة .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mosbah.forumalgerie.net
Admin
Admin


المساهمات : 1330
تاريخ التسجيل : 16/01/2016
العمر : 57
الموقع : https://sites.google.com/site/mosbahahmed60a/home

مُساهمةموضوع: رد: العلم نور والجهل ظلام   الجمعة أبريل 22, 2016 10:18 pm

ابتسامة المرأة الجميلة:
تدفع الرجل لآن يعبر الجبال والمحيطات .. كذلك .. نظرة منها شذراء .. تجعله جامدا لا يتحرك إذا أردت أن تتخذ فتاة من الفتيات زوجة لك.. فكن لها أباً وأماً وأخاً .. لأن التي تترك أباها وأمها وأخوتها لكي تتبعك .. يكون من حقها عليك أن تري فيك رأفة الأب .. وحنان الأم ... (هوميروس) .

ـ الزوجة الصالحة والصحة الجيدة : هما أفضل كنوز الرجل ..
( ديجون راي).

ـ عبقرية المرأة تكمن في قلبها وقلبها هو نقطة ضعفها !!
(سقراط)

ـ عندما تبكي المرأة ..تتحطم قوة الرجل ...
(شكسبير)

ـ المرأة قلعة كبيرة إذا سقط قلبها سقطت معه
(أنيس منصور)

ـ أمرآة فاضلة من يجدها لان ثمنها يفوق اللالىء بها يثق قلب زوجها فلا يحتاج إلى غنيمة"


ـ المرأة كوكب يستنير به الرجل، ومن غيرها يبيت الرجل في الظلام . .
(شكسبير )

ـ قد تغفر لك المرأة القسوة والظلم .. لكنها لا تغفر لك عدم الاهتمام بها
( جان جاك روسو )

ـ من غرور الرجل : أنه لا يحب المرأة التي يفهمها .. بل يحب المرأة التي تفهمه..
(حكيم)

طيبة النفس.. من خصائص المرأة
( أرسطو)

ـ تحب المرأة أن يتذكر زوجها عيد ميلادها,بشرط أن ينسى عمرها

ـ



ـ يختبر الذهب بالنار, وتختبر المرأة بالذهب

ـ كل عقل الرجل لا يساوي عاطفة من عواطف المرأة"

ـ المرأة تدرك في دقيقة ... ما لا يدركه الرجل في حياته كلها

ـ أمنع الحصون المرأة الصالحة.( نابليون)

ـ المرأة لم تخلق لتكون محط إعجاب الرجال جميعاً، بل لتكون مصدراً لسعادة رجل واحد ( اتيان راي)

ـ نظرات المرأة أقوى قانون، ودموعها أصدق برهان.( سافييل)

ـ تبتسم المرأة عندما تستطيع ولكنها تبكي عندما تريد ( بيسون )

ـ المرأة الفاضلة صندوق مجوهرات يكشف كل يوم عن جوهرة جديدة

ـ المرأة العاقلة تضع السكر في كل ما تقوله للرجل وتنزع الملح من كل ما يقوله لها الرجل

ـ المرأة والزهرة توأمان يضفيان السعادة والبهجة على الكون بأكمله

ـ المرأة الفاضلة تلهمك..والذكية تثير اهتمامك والجميلة تجذبك..والرقيقة تفوز بك

ـ إذا كانت المرأة عيبا طبيعيا فهي بلا شك أجمل عيوب الطبيعة

الزوجات : سيدات الشبان .. وممرضات الشيوخ..

ـ ( مثل إنجليزي)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mosbah.forumalgerie.net
Admin
Admin


المساهمات : 1330
تاريخ التسجيل : 16/01/2016
العمر : 57
الموقع : https://sites.google.com/site/mosbahahmed60a/home

مُساهمةموضوع: رد: العلم نور والجهل ظلام   الجمعة أبريل 22, 2016 10:19 pm


حوار شيق بين الحب والصداقة

الصداقة :: ترد انا الاصل انا منبعك الاصيل
الحب :: انت ممر للوصول لى
الصداقة :: انا حقاًً ممر فانت من غيري لا تكون لكن انا من غيرك اكون
الحب :: انا الدفء
الصداقة :: انا الصدق
الحب :: انا الحلم
الصداقة :: انا الحقيقة
الحب :: من يكتب عنك
الصداقة :: كل من يعرفني
الحب :: انا احبتي حبيب وحبيبية
الصداقة ::انا الجميع احبتي لا افرق بين احد
الحب :: الصمت يحييني ويقتلك
الصداقة :: الكلام يعلو بي ويقتلك
الحب :: انا مشاعر طائرة بالسماء
الصداقة :: انا احاسيس ثابتة في الارض
الحب :: كل من لاقاك هجرك الى حضنى
الصداقة :: انا اوجدك انت لا توجدني فالحب يصير صداقة
ولكن هل يعود الحب صداقة ؟؟
الحب :: عمرك اقصر من عمري ايام وتتحولين الى حب
الصداقة :: تبقى لى ذكرى ترن في عالم النسيان
الحب :: ان املى الوجود
الصداقة :: انت تملء الوجود وتضيق بك القلوب
وانا يكفيني ان يكون لي في القلوب وجود ولا اموت
وانا وإن لم تصدقني اسأل احبتك حبيب وحبيبة لما يقتلوك في الهوى ؟؟
***الفرق بين الحب والصداقة***
بمعنى ... هل يمكن أن يكون الحبيب صديقا ً؟ والصديق حبيبا ً؟
الجواب هو نعم !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mosbah.forumalgerie.net
Admin
Admin


المساهمات : 1330
تاريخ التسجيل : 16/01/2016
العمر : 57
الموقع : https://sites.google.com/site/mosbahahmed60a/home

مُساهمةموضوع: رد: العلم نور والجهل ظلام   الجمعة أبريل 22, 2016 10:19 pm

• ier
سأل حكيم مـن أيــن يـبـدأ الــحـب؟؟؟ و مــن أيــن يـنـتـهـي الـحـب؟؟؟ فــقــال:يـبـدأ مــن الــعــيــن ويــنــتــهــي مــنـهـا.... فــقـيـل: كـيـف ذلـكـ؟؟ ...فـقـال: يـبـدأ بـنــظــره مــن الــعـيـن و يـنـتــهــي بـدمـعــه مــن نــفــس الــعـيـن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mosbah.forumalgerie.net
Admin
Admin


المساهمات : 1330
تاريخ التسجيل : 16/01/2016
العمر : 57
الموقع : https://sites.google.com/site/mosbahahmed60a/home

مُساهمةموضوع: رد: العلم نور والجهل ظلام   الجمعة أبريل 22, 2016 10:19 pm


الحب هو أحد أسمى المشاعر الموجودة لدى الإنسان، فلقد خلق الله الإنسان وهو أعلم بما يحتاج إليه وما فُطر عليه، فمنذ أن يتعرف الإنسان على الحياة يبدأ حب الوالدين في الدخول إلى قلبه، ومن ثمَّ يدخل في حياته حب الأصدقاء والعائلة والآخرين، إلى أن تدخل مشاعر الحب للجنس الآخر إلى حياته، والذي يحاول من خلاله التعرف إلى شريكة حياته ووالدة أبنائه، ولكن هناك الكثير من العلاقات التي يكون مصيرها الفشل والتي لا يستطيع الطرفان فيها إتمام هذه العلاقة وتتويجها بالزواج وإنجاب الأطفال وبناء عش الزوجية في هذه الحياة.

محتويات
• ١ ماهية الحب
• ٢ كيفية التخلص من مشاعر الحب
• ٣ طرق تجنب المشاكل
• ٤ مشاعر الحب
• ٥ علامات الحب
• ٦ الإسلام والحب
• ٧ أسماء الحب
ماهية الحب
الحب هو علاقة بين اثنين يجمعهما الود والمحبة، ويمتلكان الكثير من المشاعر الكبيرة تجاه بعضهما البعض، وقد يكون الحب بين رجل وامرأة يسعيان إلى تكوين عائلة وقد يكون بين الأبوين والأولاد أو بين الأصدقاء، فعندما تلتقي المشاعر يقوم جسم الإنسان بإفراز هرمون "الأوكسيتوسين"، وهناك الكثير من الكلمات التي تدل على قوة الحب، ومنها الغرام الذي يدل على ثبات الحب في قلب الإنسان.
كيفية التخلص من مشاعر الحب
إنّ طرق التخلص من هذه المشاعر التي ترتبط بالحب تختلف باختلاف الأشخاص، فربما تجد بعض الأشخاص يسهلُ عليهم التخلص من هذه المشاعر، وربما تجد البعض الآخر يحاول بكل الطرق أن يتخلص منها ولكن دون جدوى، لذلك سنحاول هنا التعرف على بعض الأمور التي تساعدنا على التخلص من هذه المشاعر العاطفية، التي قد تؤدي بالإنسان العاشق إلى الهلاك أو إلى العزلة عن الناس، ومن هذه الطرق الآتي:
1. الاستعانة بالله والرجوع إليه، فعندما نعود إلى الله عز وجل ونتقرب منه سوف ننال رضاه، وبالتالي سوف تتحول هذه المشاعر الجياشة إلى الله وحده لا غيره.
2. الخروج مع الأصدقاء، فعندما نخرج مع بعض الأصدقاء المقربين من أنفسنا فإن هذا الأمر سوف يجعلنا ننسى ولو لبرهة من الوقت هذه المشاعر التي تتملك قلوبنا.
3. ممارسة الهوايات، لكل إنسان منا العديد من الهوايات التي يحبها ويحاول دائما ممارستها، فهذا الأمر سوف يؤدي إلى تناسي مشاعر الحب حتى ولو قليلا.
4. عدم العودة إلى الماضي، فيجب على الشخص العاشق أن يحاول تناسي الماضي وخصوصا تلك الذكريات الجميلة التي يكون لها بالغ التأثير في القلب.
5. عدم جلد الذات، الكثير من الأخطاء التي تؤدي إلى انفصال الحبيبين كان من الممكن تجنبها، فذلك يؤدي إلى أن يقوم الشخص المخطئ بلوم نفسه وجلدها، ولكن يجب العلم أن هذا الجلد لن يعيد الأمور إلى نصابها بل ربما تكون عاقبته أسوأ، لذلك يجب علينا الابتعاد عن هذا الأمر بقدر الإمكان.
6. عدم مراجعة الرسائل القديمة، فيجب على المحب أن لا يراجع هذه الرسائل ولا يتذكرها فهذا الأمر سوف يؤدي إلى رجوع هذه الذكريات والألم الذي يصاحبها من جديد.
7. الابتعاد عن الأفلام والمسلسلات، فبعض الأفلام والمسلسلات الرومانسية والتي يكون موضوعها عن الحب قد تؤدي إلى رجوع تلك الذكريات إلى المحب وقد تزيد الأمر سوءاً.
8. التخلص من الهدايا، فهذه الهدايا قد تسبب الكثير من الألم عند رؤيتها لذلك فيجب على المحب التخلص منها بأسرع وقت ممكن، لكي لا تعود الذكريات القديمة إلى نفسه.
9. كثرة الاستغفار، فالاستغفار أحد الأساليب المهمة التي يجب على المحب أن يتبعها ليتخلص من مشاعره التي تتعلق في قلبه ويتحول إلى حب الله عز وجل.
10. الدعاء للحبيب، فيجب على المحب أن يدعو الله أن يوفق حبيبه إلى صالح الأعمال، وأن يرزقه بالشخص المناسب لإسعاده.

طرق تجنب المشاكل
سنحاول هنا أن نتعرف على العديد من الطرق التي تساعد على تجنب المشاكل التي تؤدي إلى الانفصال ومنها:
1. الالتزام : يجب على طرفي العلاقة الالتزام بكل ما يخرج عنهما من وعود، فلابد من تجنب الوعود الكاذبة حتى لا تنهار العلاقة بين الطرفين.
2. التضحية من أجل الشريك، فيجب على الطرفين تقديم الكثير من التضحيات من اجل استمرار العلاقة بينهما.
3. الخلاف في الرأي لا يُفسد للود قضية، فمهما كانت مقدار هذه الاختلاف في الرأي، يجب عليهما أن يتقبلاه وأن لا يتمسكا بهذا الرأي كالأعمى.
4. الثقة، فهي من أهم الأمور التي تؤدي إلى تماسك العلاقات وإطالتها إلى أطول فترة ممكنة.
5. التسامح، فمهما بدر من الأخطاء يجب على الشريك أن يغفر أخطاء الذي يحبه، فكل ابن آدم خطَّاء.
6. الاهتمام، يجب على الشريك أن يعطي الكثير من الاهتمام لشريكه، فزيادة الاهتمام سوف يؤدي إلى زيادة المحبة وتقوية الروابط بينهما.
7. الصدق والإخلاص، فعندما تُبنى العلاقة على الصدق فإنها ستستمر على هذا البناء القوي، وأما الكذب فانه سيؤدي إلى انهدام هذا البناء، فكما يُقال "ما بني على باطل فهو باطل".
مشاعر الحب
هو ذلك الإحساس الذي يرافق روح الإنسان وقلبه عندما يكون مع الإنسان الذي يحبه، فالكثير من المحبين يستطيعون معرفة هذا الشعور في داخلهم دون الحاجة إلى قراءة الكتب وتعلمها، وتلازم هذه المشاعر قلب الإنسان ولا يستطيع أن يفارقها بسهولة، فهو قد يصبح دائم التفكير في الشخص الآخر وشارد الذهن.

علامات الحب
هناك الكثير من العلامات التي تدل على وقوع الإنسان في الحب، وتختلف هذه العلامات من الرجل إلى المرأة، فمن المعروف أن المرأة عندما تحب الرجل فإن هدفها يكون الزواج ولا شيء غيره، فعندما تتكلم المرأة عن الزواج من أحد الرجال فهذا يُعتبر من العلامات التي تدل على الإعجاب والحب، وأيضا عندما تتحدث المرأة عن أحد الرجال بشكلٍ أكبر من المعتاد فإن هذا دليلٌ على الحب، ومن العلامات أيضاً أن تهتم المرأة بمظهرها بشكلٍ كبير فإن هذا الشيء يدل على أنها تريد لفت الانتباه.

وهناك أيضاً العلامات التي تدل على وقوع الرجال في الحب، ومنها التحدث الدائم عن المميزات التي تتمتع بها المرأة التي يحبها، وأيضا محاولة الرجل البقاء على الاتصال الدائم، فتارة قد نجده يحاول التعرف إلى أخبارها وتارة يحاول أن يقدم يد المساعدة في أي شكل، وتجد هذا الرجل لا يصيبه الملل عندما يتحدث عن المرأة التي يحبها، ومن ثم يحاول الرجل الاعتراف بهذه المشاعر إلى المرأة التي يحبها.
الإسلام والحب
لقد دعا الإسلام إلى الحب منذ بدايته، ولكنَّ مفهومَ الحب في الإسلام يشمل كل جوانب الحياة، ومن أهم هذه الجوانب: الحب لله عز وجل، ورسله، وملائكته، هذا الحب الذي يمنح الإنسان طاقة روحية لا مثيل لها، وقد حض الإسلام على حب الوالدين وبرِّهِما وحبِّ الأصدقاء والعائلة وحب الزوجة والأولاد، ولكن في الوقت عينه لا يبيح الإسلام الحب بين الجنسين المائل إلى الشهوات والغرائز الجنسية، لذلك فقد أمرنا الله والنبي بالابتعاد عن هذه العلاقات المحرمة والتي تؤدي في كثيرٍ من الأحيان إلى الوقوع في الزنا والأمور التي نهى الله عنها.
أسماء الحب
للحب العديد من الأسماء في اللغة العربية والتي لا نستطيع أن نعدها، ومن هذه الأسماء على سبيل المثال لا الحصر:
• العشق وهو الحب الذي يعلقُ في قلب الإنسان بحيث لا يستطيع أن يتخلص من بسهولة.
• الشغف وجاءت تسميته من الشغاف وهو الجزء الذي يحيط بالقلب دلالة على الحب العظيم.
• الغرام وهو الحب الذي يلزم صاحبه ولا يفارقه، فيبقى شارد الذهن وسريع النسيان ودائم التفكير.
• الهِيام وهو مأخوذ من العطش الذي يصاحب المسافر في الصحراء، وهذا يدل على عطش الحبيب إلى حبيبه.
• الوجد أحد أسماء الحب التي تنتمي إلى قلب الإنسان والتي تعلق به.
• الهوى وهو أحد الأسماء الدالة على التعلق بكل ما يحيط بالحبيب من أشياء وتتعلق به.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mosbah.forumalgerie.net
Admin
Admin


المساهمات : 1330
تاريخ التسجيل : 16/01/2016
العمر : 57
الموقع : https://sites.google.com/site/mosbahahmed60a/home

مُساهمةموضوع: رد: العلم نور والجهل ظلام   الجمعة أبريل 22, 2016 10:20 pm


أعاني من الفتور العاطفي بعد حرارة الشوق و الحب!فهل هذا طبيعي؟
السؤال:
أسألكم عن شيء أعيشه الآن وهو اشتعال جذوة الحب والشوق في بداية أسابيع الملكة ثم بعد الجلوس مع الزوجة مرة بعد مرة ومع أشغال الحياة الكثيرة يأتي الفتور العاطفي شيئاً فشيئاً ... فهل هذا أمر طبيعي ؟ وما هي الأسباب ؟ وما هي وسائل العلاج ؟ وما هو المنهج الصحيح في العلاقة الزوجية الصحيحة التي لها طابع الديمومة ؟ وجزاكم الله خيراً .
الجواب:
تمر الحياة الزوجية بمنعطفات كثيرة، قد تؤثر على سيرها وجودتها بشكل سلبي, فمسؤولية الأسرة وظروف الحياة ومعاناتها قد تجعل الحياة عند البعض مجرد روتين يومي ممل, خال من المشاعر والعواطف المتقدة، خاصة من قبل الزوج, مما يفقد الحياة الزوجية طعمها ونكهتها.
وعادة ما تبدأ المشكلة عندما لا يحرص أحد الزوجين أو كلاهما بإبداء عواطفه أو مشاعره لشريكه، برغم احتياج كل منهما لتلك المشاعر، وقد ينتج ذلك عن عدم قدرته على فهم الطرف الآخر، أو عدم قدرته على فهم نفسه هو وما يريد. ثم تزداد وتتفاقم المشكلة عند عدم قدرته على التكيف مع حياته الجديدة وأوضاعه المتغيرة، ورغبته في أن تسير الأمور حسب رغباته هو، دون أن يبذل أي عناء ومشقة لإرضاء الطرف الآخر ولو بكلمة طيبة.
حيث يعتقد الزوج في أغلب الأحيان أن الزوجة يجب أن تدرك من تلقاء نفسها قدر حبه لها دون أن ينطق، وعليها هي أن تقوم بواجباتها له كاملة، دون أن يطري عليها أو يثني على عملها، لأن هذا من واجباتها، ولكي تستمر في خدمته ولا تقصر في حقه. بينما هي تبذل كل ما في جهدها لإرضائه وتمنحه ما قد يفيض عن حاجته من الحب والمشاعر، وتجعله يتصدر المركز الأول في أولويات حياتها واهتماماتها، وتطمع أن تكون هي أيضا قد تصدرت نفس المركز لديه، وتتمنى أن يبادلها نفس الشعور وتنتظر أن تسمع منه كلمات الحب والإطراء الصادقة خاصة تلك التي يعبر بها بعفوية عما في قلبه ولا ينتظر عليها أي مقابل، ولكنها عندما تجده يضن عليها بعواطفه ويخفي مشاعره، سواء بقصد أو بغير قصد، مهما كانت أسبابه، تبدأ هي الأخرى بإخفاء مشاعرها تجاهه كردة فعل منها إما لاعتقادها انه لا يستحق عواطفها، أو ثأرا لكرامتها، أو لتيقنها انه متبلد المشاعر، عندها يبدأ الفتور العاطفي
ورغم أن مسؤولية الفتور العاطفي تقع على كلا الزوجين، إلا أن الزوج من وجهة نظري تقع عليه المسؤولية الأكبر، فطبيعة المرأة تجعلها قادرة على العطاء وبذل المشاعر والعواطف الجياشة، فهي كقطعة من البخور تحتاج إلى من يشعلها بقطعة فحم متقدة لكي ينتشر شذاها وعطرها في الأجواء، لا أن يحرقها، ولكن سيطرة الرجل وأنانيته تمنعه من أن يبذل الخطوة الأولى فلا يكلف نفسه عناء إشعالها، ويفضل أن يبقى في حياتها كالرماد أو كالفحم المنطفئ، وبالتالي يحرم نفسه ويحرمها هي أيضا من متعة الحب والحياة الزوجية السعيدة .
ولهذا فإن الثقافة الزوجية مطلوبة من الطرفين ، فهناك قاعدة متعارف عليها وهي أن "المرأة تعطي كل شيء من اجل الحب....والرجل يعطي الحب من أجل كل شيء".
أخي الفاضل....
تأكد أن حبك لزوجتك وحبها لك ما زال موجودا، ولكنه كالنبتة الصغيرة تحتاج إلى أرض خصبة، وأمطار متوالية ومتدفقة من المشاعر الصادقة كي تنبت وتكبر، وتحصد ثمارها من الحياة الهانئة السعيدة. ولن يكلفك الأمر أكثر من كلمات حب صادقة تهديها لها لتنعم بحياة زوجية منطلقها التفاهم والتقارب.
فعلى الزوج أن يتعرف على طبيعة المرأة ويبذل ما في وسعه لكي يشبع رغباتها وعواطفها، وكذلك على الزوجة معرفه طبيعة الرجل التي تختلف عن طبيعة المرأة وتحاول أن تتفهم ماهية طبيعة زوجها وتتجاوز عن نسيانه أو بخله في تقديم العواطف لها، بل وتمطره بعواطفها عندما تستشعر منه أي جفاف عاطفي، لكي ترطب هذا الجفاف، فلا يزداد جفافا على جفاف وبالتالي تتصحر المشاعر، ويغلب على حياتهما الفتور .
تأكد أخي الفاضل أن الفتور العاطفي ينتج في معظم الأحيان بسبب عوامل نفسية داخلية كالإحباط المتكرر أو التوتر والقلق وعدم الرضا من تصرفات الطرف الآخر. فحين يتوقف أحد الزوجين عن أداء دوره الإيجابي خاصة الدعم العاطفي والمعنوي، لأي سبب كان، ستصبح العلاقة فاترة ومملة
فعليك أن تتنبه لهذه الأمور لكي لا تقتل مشاعر الحب المتبادلة بينك وبين زوجتك. ولا تقف موقف المتفرج، فتسمح للفتور أن يتغلغل في حياتكما منذ بدايتها، ولا تستسلم لأي ظروف قد تساعد على بناء أي فجوات بينكما
فكما لاحظت أنت انه في بداية زواجك (في أيام الملكة)، كيف كانت لديكما شحنة متقدة من العواطف .. وكيف كانت الرومانسية تطغى في معاملاتك وتصرفاتك مع زوجتك، مما أضفى لحياتكما نكهة خاصة، ولكنك وبمرور الوقت وبسبب تعودك على زوجتك وانشغالك بأعمالك، اختلفت طريقة تعبيرك للحب، فأصبحت أكثر هدوءا وسكينة وعقلانية، ولذك بدأت تقصر في عطاءك ودعمك النفسي لها، فكانت ردة فعلها هي أن انشغلت هي أيضا في واجباتها ومسئولياتها الأخرى، فبدأت جذوة الحب في الفتور، وبدأ الملل يتسرب شيئا فشيئا في حياتكما إلى أن أفقدكما طعم الحب
فلا تجعل عملك يشغلك عن واجباتك تجاه زوجتك، ولا تقصر معها أبدا في منحها حبك واهتمامك. فللأسف أن الكثير من الأزواج أو الزوجات (خاصة الأزواج) يظنون أنه متى ما اقترن بالآخر بعقد قران رسمي، فانه قد امتلكه حسيا وجسديا إلى الأبد، طالما كان عقد الزواج نافذا!! فلا يكلف نفسه مع مرور الأيام مشقة الاهتمام بالجانب العاطفي للطرف الأخر، ولا يدرك انه بذلك يضيع منه رفيق حياته ويضيع فرص العيش الهانئ السعيد مع أفراد أسرته. لأنه سيخسر الطرف الآخر حسيا ومعنويا وفكريا، وسيفقد كل طرف الرغبة في إرضاء الآخر، لقناعته بأن اهتماماته لا تهم الطرف الأخر، وبذلك لن يتبقى له منه سوى الجسد الذي يتحرك للقيام بمسئولياته بلا روح، وبهذا تتراجع العاطفة لتحل محلها العادة. فعليك أن تشعرها أنها متمركزة في المقام الأول في حياتك، ولا تهمشها أبدا.
لا تعتقد أن مسئوليتك تنحصر في توفير الدعم المادي للأسرة فقط، فعليك أن توفر الدعم المعنوي والحسي لأسرتك أيضا ابتداء من زوجتك، فعليك أن تتفاني في إسعادها والتقرب إليها بما تحب لتتفانى هي أيضا في سبيل إسعادك بكل ما أوتيت من طرق، لتغرقك في انهار حبها وحنانها واهتماماتها.
أخي الفاضل..
ابحث عن الأسباب الحقيقية لهذا الفتور وحاول أن تحلها وتتجنب الوقوع فيها مرة أخرى
راجع نفسك فقد تكون سلبيتك وعدم اكتراثك بها أو برغباتها، (خاصة في بعض اهتماماتها التي قد تظنها أنت تافهة من وجهة نظرك ولكنها في غاية الأهمية بالنسبة لها)، وغيابك الطويل عنها يؤزمها نفسياً، ويشعرها بالوحدة والفراغ العاطفي، فتتراكم داخلها طبقات من الجليد تطفئ جذوة الحب واللهفة في قلبها، فتصاب بالفتور والنفور. فعليك أن تغير أسلوب معاملتك لها وتتودد إليها ولا تهمشها لتذيب الحواجز الجليدية التي تراكمت بداخلها.
قد يكون لزوجتك يدا في هذا الفتور العاطفي الذي تعاني منه, وقد ينتج هذا عن جهلها بمسئوليتها تجاهك، حيث تعتقد انك ستسعد بها إذا قامت بأداء واجباتها المنزلية، وتربية أبناءها على أكمل وجه، فهي لا تدرك أن الزوج بحاجة في المقام الأول إلى الحب والحنان، والمشاعر الدافئة، والعقلية المتفتحة التي يمكنها أن ترتقي إلى مستوى تفكيره ليتبادل معها الحديث عن أماله وأحلامه، وليتمكن من بث همومه دون أن تزيد منها. فعليك ان تصحح هذا الاعتقاد لديها.
قد يكون أسباب هذا الفتور عدم التوافق الفكري، أو العمري، أو عدم التناغم في لغة المشاعر والأحاسيس بينكما، والذي لم يظهر في الأفق منذ بداية زواجكما ولكنه ظهر لك بعد طول العشرة واللقاءات المتكررة. فإذا كان الأمر كذلك، تذكر انها زوجتك وأنها قدرك ونصيبك ويجب أن ترضى به، وعليك أن تفهم نفسية زوجتك وطباعها وتحتويها، وتكتشف مميزاتها وتطوعها لمصلحتكما بالطريقة التي تسعدكما سويا وتتأقلم معها.
حذار من مقارنة زوجتك أو حياتك بغيرك، لأن هذه المقارنات قد تدمر الحياة الزوجية، وتزهدك في حياتك، ويفضل أن تكون المقارنة لمن هو أقل منها. حاول دوما أن تتذكر محاسنها ووقفاتها وقفشاتها السابقة، واللحظات الجميلة التي قضيتها معها بدلاً من عد سيئاتها وهفواتها. وأبحث عن الاهتمامات المشتركة بينكما، لمزاولتها سويا في نفس الوقت، لقضاء وقت إيجابي يدعم الاندماج بينكما فيزيد من ترابطكما، وتذكر أنك إذا أحسنت استخدام الشيء القليل الذي لديك سيكون كثيراً.
قد يكون السبب في الفتور العاطفي الذي تعاني منه، هو طباع زوجتك أو نوعية شخصيتها كأن تكون شخصية نكدية، أو أنانية، أو عدوانية، أو مفرطة في الحساسية، أو متمردة، ولذلك انخرطت في العمل المتواصل لكي تهرب من المواجهة التي قد تفتح عليك أبوابا أخرى، دون أن تكلف نفسك عناء البحث عن سبب هذه المشكلة، وما تنطوي عليه عوامل ودوافع نفسية سببت في هذا النفور لتعالجها.
وقد يكون السبب هو أنك وبعد أن جلست مع زوجتك مرات عدة أو بعد معاشرتها، شعرت أنها لا تبادلك نفس المشاعر، ثم مع مرور الوقت وبسبب إهمالها لك وسلبيتها وبرودة مشاعرها تجاهك، بدأت تتسرب إليك نفس المشاعر واللامبالاة وبالتالي وقعت في شراك الفتور العاطفي.
قد يكون لزوجتك طموحات وأحلام تتمنى أن تساندها في تحقيقها ولو بعبارات التشجيع، أو العكس، وقد يترجم عدم تفهم الطرف الآخر لهذه الطموحات بعدم التقدير أو عدم المشاركة، فينشأ الإحباط الذي يليه النفور أو الفتور.
وقد تكون زوجتك عملية أو منطقية أكثر منك رغم حبها لك، مما يجعلها تهمل العواطف وتنشغل بمسئولياتها الأسرية أو العلمية أو العملية.
قد يكون السبب هو قناعة أحد الزوجين أو كلاهما بأن الطرف الآخر مدرك تماما قدر حبه له، وأنه ليس بحاجة لإثبات ذلك، فينشغل عنه بالآخرين أما بسبب مصالح معينة أو على سبيل المجاملات، ولا يتنبه انه بذلك سيبني أسوارا عالية من الجفاء بينه وبين من يحب وعندما يتسلق السور سيسقط في حفرة من حفر الفتور العاطفي قد لا يتمكن الخروج منها بسلام.
قد لا تكون ممن يحسن التعبير عن المشاعر، فلا يكفي أن تستخدم نفس عبارات الحب والغرام أو الإطراء في كل مرة، فهذا يخلق جوا من التعود والروتين الذي قد يؤدي إلى الجمود العاطفي، فالتغيير والتجديد مهم جدا ليقع التأثير المطلوب. ولكن تذكر أن الكلمات لوحدها لا تكفي فالكلمات الجوفاء التي تخرج من اللسان لن تؤثر إذا لم تصطحبها النظرة الودودة أو اللمسة الحانية أو نبرات الصوت الدافئة أو المشاعر الصادقة، لتتناغم الكلمات مع الأفعال فيتم التفاعل المطلوب.
قد تغلب على أحاديثكما صيغة الشكوى أو المشاكل اليومية، وهذه من الأحاديث المزعجة والمملة، التي تعكر المزاج ولا تترك مجالا لانطلاق العواطف والمشاعر الجميلة، مما يؤدي إلى الفتور العاطفي. فحذار من المبالغة في الشكوى أو الحديث عن المشاكل، خاصة التي لا حل لها.
قد تكون ممن يؤثرن الصمت عن الكلام، اقتداء بالحكمة التي تقول: "إذا كان الكلام من فضة فالسكوت من ذهب" ولكن هذا المثل يجب ألا ينطبق في العلاقات الزوجية، فالصمت الدائم أو الطويل بين الزوجين يكبت المشاعر، بل قد يحول مشاعر الحب إلى نفور، ويبدأ الفتور .
أخي ..
يجب عليك أن تجلس مع زوجتك جلسة حوار هادئ هادف، لتناقش وإياها هذا الأمر دون همز أو لمز أو تجريح ، للبحث عن علاج سريع لهذا الفتور قبل أن يتصاعد أكثر وأكثر فيصل إلى نقطة حرجة يصعب إصلاحها.
حذار من أن تقع في فخ حب السيطرة والتحكم والسلطة، فتصبح لغة الحوار بينكما مجرد مطالب أو أوامر تمليها عليها لتنفذها فقط، وبهذا تغيب عنكما كلمات الحب والحنان، وتنطفئ المشاعر التي تعطي للحياة الزوجية طعما مميزا.
يجب أن يتضمن الحوار، ذكريات الماضي الجميلة، وخطط المستقبل، ومناقشة الوضع الحالي من حيث إيجابياته وسلبياته، وأسبابه وتداعياته وكيفية التغلب على هذه السلبيات.
حاول أن تجدا حلا يمكنكما الالتزام به لتتمكنا من الخروج من دائرة الملل وتداعياته النفسية، وعليك أن تؤكد لها أهميتها بالنسبة لك، وتمسكك بها وحرصك على تجديد الحياة بينكما.
حذار من إلقاء التهم عليها وتحميلها المسؤولية فيما حدث، فليس المهم أن نلقي باللوم على الآخرين، فالأهم هو أن نعرف كيف نعالج الخطأ.
استمع جيدا لعباراتها ولا تقاطعها، دعها تعبر وتنفس عن مكنونات صدرها. فإذا لم يكن لديها شيء محدد تعتقد أنه هو المسبب لهذا الفتور.. أو إذا لم تكن تشعر هي أيضا بالفتور العاطفي كما تشعر أنت!! فاسألها عن وجهة نظرها في وضعكما الحالي، وهل تشعر بأي فرق، على الأقل من طرفك أنت !! دعها تتحدث وتعبر عن رأيها إلى أن تصل إلى لب المشكلة، ثم اطلب منها أن تقترح عليك الوسائل التي تعتقد هي من وجهة نظرها أنها ستعيد وتوقظ بها مشاعر الحب التي غطت في النوم العميق.
ليكن لك في سيرة رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم أسوة حسنة في طريقة تعاملك مع زوجتك، من حسن العشرة والملاطفة والملاعبة، والعفو والمسامحة فكلها تزيد من قوة الرابطة والمحبة بين الطرفين.
احرص على استخدام العبارات الإيجابية وكلمات الثناء عندما تتعامل مع زوجتك وأسرتك، فكلماتك الرقيقة النابعة من قلبك المحب هي سلاحك الفعال الذي يمكنك أن تحقق وتصل به إلى كل ما تريد. فالكلام العاطفي يثير المرأة ويسعدها، وعندما تكون سعيدة معك ستحرص على إسعادك.
أكثر من الإطراء على محاسنها وامتدح أفعالها التي تستحسنها مهما صغرت وشجعها على الاستمرار والتطور إلى الأحسن.. وترفق عليها عندما تصف لها عيوبها التي يمكنها إصلاحها، وحذار أن تحقرها أو تحتقرها، فالاستهزاء وجرح المشاعر من أهم الأسباب التي تؤدي إلى النفور والفتور.
عزز كلماتك بتصرفاتك، واحرص على المواقف الصغيرة المعبرة، دعها تشعر بحبك الروحي والمعنوي لها وليس الجسدي فقط، تفهم طبيعة زوجتك وتقلباتها النفسية الطبيعية التي تمر بها وحاول أن تدعمها عاطفيا في تلك الفترة، وقف بجوارها خاصة عندما تكون في حاجتك، بدل أن تتصيد لها المواقف أو الأخطاء، فهذا يزيد من قوة الارتباط بينكما .
حذار ومن أن تنظر إلى حقوقك فقط، وتطالب الطرف الآخر بتحقيقها رغم عدم التزامك بواجباتك لها.
حذار أن تلقي على عاتقها مسؤولية البيت والأولاد وكل شيء ، وتتراخى أنت أو تتنصل من واجباتك، فتزداد عليها الضغوط والهموم ، فلا تجد وقتا للعواطف، فيقع الجميع في شراك الفتور العاطفي.
لابد من كسر الروتين اليومي لحياتك الأسرية، فاحرص أنت وهي على التغير المستمر، حاولا أن تجددا حبكما دوما بين فترة وأخرى وحافظوا عليه.
عليك أن تتعلم وتعلم زوجتك كيف تتحرى عن الوسائل التي تساعد على تحقيق المتعة الجنسية لكليكما معا حسب رغبات واهتمامات الطرف المقابل، كاختيار الثياب المثيرة، والعطور المميزة، والأجواء الرومانسية، والروائح العطرة، وتغيير وضعية الأثاث أو تجديده، خاصة في غرفة النوم، واستخدام الإضاءات الخافتة والشموع المشتعلة، والمرايا العاكسة، وغيرها لإضافة نكهات جديدة ومختلفة ومميزة في كل لقاء فيتجدد الحب وتتقد العواطف وتنطلق المشاعر. وذلك لضمان استقرار الحياة الزوجية واستمرارها بإذن الله.
ينصح أحيانا بأخذ إجازة زوجية ولو ليوم أو يومين أو أسبوع حسب الحالة، ليتجدد اللقاء بلهفة وشوق. شرط أن يكون هذا القرار مشترك بين الطرفين، وحذار من الابتعاد الطويل، لأنه قد يولد مشاعر سلبية مختلفة منها النفور أو التعود على الحياة دون الشريك الأخر
وأخيرا وليس أخرا .. لا تنسى أن تتوكل على الله وتدعوه في كل خطوة تخطوها ليثبتك عليها ويحقق لك ما تريد، فتحصل على السعادة في الدارين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mosbah.forumalgerie.net
Admin
Admin


المساهمات : 1330
تاريخ التسجيل : 16/01/2016
العمر : 57
الموقع : https://sites.google.com/site/mosbahahmed60a/home

مُساهمةموضوع: رد: العلم نور والجهل ظلام   الجمعة أبريل 22, 2016 10:20 pm


أطرح أسئلة ونشوف الإجابات عليها . وهذه عباره عن الجزء الأول



س1/ من يعبر بصدق في الحب الرجل أو المرأه؟

س2/ من يخون الحب الرجل أو المرأه؟

س3/ من يكون دائما صريح الرجل أو المرأه؟

س4/ يقولون دموع المرأه كذب لت**ب الرجل لصالحها؟

س5/ هل الرجل صادق في هذه العبارة ( أنا والله ما أحب غيرك ) ؟

س6/ ما الذي يجعلك تحب المرأه / تحبين الرجل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mosbah.forumalgerie.net
 
العلم نور والجهل ظلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
العلم نور والجهل ظلام :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: